تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يخطر في الأذهان فكرة تجاهلنا للموظفين الذين لا يعملون داخل المكتب الرئيسي فور حديثنا عن أهمية بناء علاقة قوية مع الموظفين. ولا تشمل هذه الفكرة فقط الموظفين الأميركيين الذين يعملون خارج المكتب أربعة أو خمسة أيام في الأسبوع (البالغة نسبتهم 31 في المئة)، بل تشمل أيضاً الموظفين العاملين عن بعد، من مواقعهم الموجودة خارج الحدود، حيث يشعر الموظفون بكل سهولة أنه تم نسيانهن. فكيف يمكن التعامل مع فريق العمل عن بعد بعيداً عن فكرة التجاهل؟
لقد عايشت هذه التجربة مرتين، مرة كمدير ومرة كموظف. على سبيل المثال، عندما قمت بإدارة عملية البدء بتشغيل شركة ناشئة في سان فرانسيسكو  في الولايات المتحدة الأميركية، تم إنشاؤها من قبل شركة مقرها في تورونتو، انتقلت من الإشراف على الموظفين الموجودين في الموقع وخارجه إلى قيادة فرع كامل موجود خارج الموقع، مهمته القيام بأعمال عن بعد. وبعد تجربتي كموظف يعمل عن بعد ويقود فريق عمل كامل من الموظفين الذين يعملون عن بعد، أًجبرت على التفكير بطريقة أخرى بشأن كيفية بناء ثقافة الفريق والحفاظ على ارتباط جميع الموظفين ببعضهم وتشجيع اندفاعهم.
اقرأ أيضاً:
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022