facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Rawpixel.com
سؤال من قارئة: أعمل على إدارة فريق يتألف من 12 أخصائياً في مجال الرعاية الطبية، وأعاني من مشكلة المواقف الدفاعية للموظفين، وأحتاج إلى نصائح حول دعم خريجة جديدة تم تعيينها مؤخراً تعاني من حساسية عاطفية شديدة. يشمل فريقي عدداً من الشخصيات الكبيرة. وطبيعة عملنا تفرض على جميع أفراد الفريق تقديم التوجيهات وتلقيها مني أنا بوصفي مديرة الفريق ومن جميع الزملاء أيضاً. تعمل الموظفة الجديدة في الشركة منذ أقل من شهر، وهذه هي وظيفتها الأولى بعد تخرجها من الجامعة. تلقت هذه الموظفة تقييمات من زملائها عدة مرات، وكان رد فعلها تجاه التقييمات هو الركض خارج الغرفة باكية. لذا دخلتُ في إحدى المرات كوسيط بينها وبين زميل أعطاها تقييم واعتبرته قد أساء إليها، فأخذت تكرر ما قاله لها وما فعله معها بالتفصيل طوال الاجتماع، وبدت غير قادرة على تجاوز الموقف. وعندما سألتها عما إذا كانت قادرة على احترام وجهة نظر زميلها أجابت برفض صريح، أتبعته بشرح مطول حول صعوبة التعاون معه من الآن وألقت اللوم عليه بالكامل. في الحقيقة، كان من الممكن تقديم التقييمات لهذه الموظفة بأسلوب أقل حدة، لكن من الضروري ألا يشعر زملاؤها بضرورة توخي الحذر عند التعامل معها. ففي كثير من الأحيان يكون الوقت حاسماً ولا يكون لديهم مجال للمجاملات والعبارات الملطفة لأن العميل في حالة حرجة. أشعر أن هذه المرأة تفتقد المرونة والذكاء العاطفي اللازمين للنجاح في دورها في هذه المرحلة. ثقافة الفريق رائعة إجمالاً، وعندما يكون هناك اختلاف في الرأي، تتم معالجته بالاحترام والتعاطف ومن دون أي أحقاد. لكن يبدو أن هذه الموظفة تعاني من صعوبة في حمل مسؤولية سلوكها وتفترض أن زملاءها يتعاملون معها بسوء نية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!