facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُعتبرُ التسويق في العصر الإلكتروني والرقمي الآن أصعب ممّا كان عليه في أيّام وسائل الإعلام الجماهيرية في حقبة ما قبل الانترنت. ففي ذلك الوقت، كانت الموازنات المالية الضخمة والرسائل القوية كافية لجعل المستهلكين يتذكرونك. أمّا اليوم، فقد بات الجمهور مشتّتاً ويحتاج إلى مقاربة أكثر استهدافاً، كما أنّ النشاط الرقمي مُتابع من الجميع – وبالتالي حتى لو نجحت في توعية الناس بعلامتك التجارية، فإنّ منافسيك يستطيعون إعادة استهداف هؤلاء المستهلكين من خلال تقديم عروض منافسة لهم.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

هذا هو السبب الذي دفع العديد من العلامات التجارية للانتقال إلى المواد الإعلانية التسويقية. فعوضاً عن دفع المال مقابل وضع إعلاناتهم لتضيع بين مجموعة كبيرة من الإعلانات الأخرى أو بين الصفحات الإخبارية، فإنّ المواد الإعلانية التسويقية تسمح للعلامات التجارية بالتواصل مباشرة مع المستهلكين. ولكن للأسف، غالباً ما تكون النتيجة هي عبارة عن نسخ أطول من الإعلانات القديمة ذاتها. وبالتالي فإنّ المسوّقين بحاجة إلى تغيير أسلوبهم. وفيما يلي أربعة أسئلة ستساعدك في وضع استراتيجية قابلة للنجاح:
لماذا تحتاج إلى مواد إعلانية تسويقية؟ في مراجعة أجراها "معهد المواد الإعلانية التسويقية" لهذا الموضوع، يقول المعهد بأنّ المسوّقين يحتاجون إلى هذه المواد الإعلانية لأنّ "فعالية التسويق التقليدي باتت تتراجع لحظة بعد لحظة". ربّما

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!