facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هل أنت مقتنع أنه لا غنى عنك وأن كل ما تفعله بالغ الأهمية؟ ومع ذلك، فإنك تشعر أنك لا تحظى بتقدير كافٍ وأنك عالق في منصبك الحالي وحائر بين إيلاء الأولوية لكل مهمة تنجزها والحفاظ على ديمومة سعادتك؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

تعرّف على هناء. بصفتها النائبة الأولى لرئيس التمويل والإدارة، فإنها تترأس مجموعة من المسؤولين التنفيذيين الموثوقين والمنظمين الذين درّبتُهم. وقد اعتادت الرد على رسائل البريد الإلكتروني خلال ساعة من تلقيها، وتفقد قائمة طويلة من بنود العمل يومياً، وهي حاضرة لأعضاء الفريق متى احتاجوا إليها، كما أنها تتمتع بخبرة في مجالها منذ فترة طويلة.
ما هي المشكلة إذاً؟
استمرت هناء في شعل المنصب نفسه أكثر من زملائها بعامين. واعتبرها مديرها قيّمة للغاية، لكن لم تسنح لهما الفرصة مطلقاً لإجراء محادثة معمّقة حول مسيرتها المهنية. كما احترمها زملاؤها لكنهم لم يشركوها في المحادثات الاستراتيجية. وبدلاً من ذلك، طلبوها لحل الأزمات آخر لحظة. تعيّن على هناء حل مشكلات أكثر من الآخرين لأن الجميع يعلم أنها ستتولى المسؤولية مهما تبلغ خطورة المسألة. عملت 7 أيام في الأسبوع دون توقف، وأهملت علاقاتها في المنزل، وأجلت التمارين الرياضية وكسبت بعض الوزن سنوياً. وكانت هناء التي أوشكت على أن تُستنزف

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!