فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: تفتقر أسواق العمل إلى العديد من أنواع العاملين، ولكن هذا ينطبق بوجه خاص على الموظفين ذوي "المهارات التقنية". فقد زاد طلب الشركات غير التقنية على هؤلاء العاملين في الوقت الذي تسعى فيه الشركات التقنية العملاقة مثل "فيسبوك" و"أمازون" إلى توظيف الآلاف منهم. لشغل هذه الأدوار في وقت يتاح فيه العديد من الفرص للأشخاص ذوي المهارات العالية، يجب أن تسعى إلى توسيع دائرة المرشحين المحتملين من خلال تحديد المهارات التي تُعد أساسية حقاً (والتي يمكن تدريب العاملين عليها)، ومن خلال جعل شركتك أكثر جاذبية للعاملين المحتملين.

يزداد التنافس الحاد لاستقطاب المواهب في مجال التكنولوجيا احتداماً، مع تحول البرمجيات والتكنولوجيات إلى أمور بالغة الأهمية للشركات في جميع قطاعات الاقتصاد. لم يعد الأمر يتعلق فقط بشركات التكنولوجيا التي تنافس بعضها بعضاً على المرشحين؛ فقد انضمت قطاعات أخرى إلى المنافسة وفازت بحصة أكبر من المواهب في مجال التكنولوجيا.
كان هذا التوجه موجوداً منذ فترة، لكنه يتسارع. ففي عام 2019، قبل أن تعطل جائحة "كوفيد-19" عملية التوظيف في معظم الشركات، ولو مؤقتاً، عيّنت شركات غير تقنية أكثر من 40% من مهندسي ومطوري البرمجيات والمطورين، وهي زيادة على الثلث تقريباً في عام 2010، وفقاً لتحليل بيانات أميركية أجرته شركة "باين آند كومباني" (Bain & Company).
وفي الوقت الذي يزداد فيه الطلب على هؤلاء العاملين من الشركات غير التقنية، تكافح شركات عديدة للتنافس على أفضل المواهب لأن الشركات الكبيرة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!