فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هل تعلم وجه الشبه بين المحار وتحالفات العمل؟
القاسم المشترك ووجه الشبه هو أنّ القليل من الإثارة تمكّن من إنتاج شيء جميل عن كل منهما. فعندما يدخل الشركاء في نزاع ما، يُعتبر هذا هو عين المطلوب للتوصل إلى منتج ناجح من الناحية التقنية والتجارية.
تهتمّ شركة إيلاي ليلي أند كومباني (Eli Lilly and Company) بقياس صحة التحالفات التي تقيمها من خلال استبيان تطلق عليه اسم "صوت التحالف"، حيث تقوم كل مؤسسة شريكة في هذا التحالف بتقييم هذا الاستبيان من جوانب متعلقة بالملاءمة الاستراتيجيّة، والملاءمة التشغيلية، والملاءمة الثقافية. ومن الأمثلة على الأسئلة في هذا الاستبيان: "يحرص شريكنا على مشاركة المعارف والمعلومات معنا بكل أريحية"، و"شريكنا يولي أفكارنا وآراءنا اهتماماً كبيراً". وقامت شركة ليلي بتحليل بيانات جمعت على مدار 14 عاماً من أجل فهم العلاقة بين سلامة هذه التحالفات (كما يظهر في التقييمات التي يتم الحصول عليها من الاستبيانات) والنجاح التقني والتجاري للمنتجات التي كانت ثمرة هذه التحالفات.
وكانت النتائج مذهلة.
حين برز خلاف بين موظفي شركة ليلي في التحالف مع شريكهم، ترافق ذلك مع تزايد فرصة تحقيق النجاح التقني والتجاري. وليس المقصود هنا أنهم كانوا يكرهون شركاءهم، بل العكس صحيح. ولكن الذي ميّز بين التحالفات الناجحة وغير الناجحة هو ذلك النوع من التوتر "البناء"؛ أي ذلك النوع من التوتر الحاصل بين الأفكار المتضاربة بخصوص طريقة تطوير المنتجات التي يقدمها التحالف، والتي تظهر على شكل خلافات بخصوص الاستراتيجية والأساليب التي تهدف لتطوير
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!