تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
على الرغم من تشكيل النساء 40% من القوى العاملة على مستوى العالم، إلا أنهن يستحوذن على 24% فقط من المناصب التنفيذية حول العالم، وهو رقم لم يتغير خلال العقد الماضي. ومن بين الرؤساء التنفيذيين للشركات الخمسمائة المشمولة في مؤشر إس آند بي (S&P 500)، يوجد 5% فقط من النساء.
لماذا لا تتقدم المزيد من النساء الموهوبات إلى المناصب العليا؟ ولماذا هناك مشكلة تدور حول تقدم النساء للمناصب التنفيذية من جديد؟
أسباب فقدان القيادات النسائية في المناصب العليا
أشار باحثون إلى مجموعة من الأسباب، مثل التعرض إلى التمييز بشكل واضح والوقوع تحت إجراءات الترقية التي تعطي الأفضلية للرجال، لكن أحد أكثر هذه الأسباب مدعاة للحيرة هو أن النساء أنفسهن يعزفن عن التقدم إلى العمل في مناصب قيادية من خلال الترقيات والنقل الوظيفي والتعيينات عالية المستوى. 
تبدأ النساء العمل مع طموحات مماثلة لطموحات أقرانهن من الرجال، وسرعان ما يبدأن بتقليص أهدافهن ويتهربن خجلاً من المنافسة على هذه الوظائف. ويعتقد كثيرون

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!