facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Sergey Nivens
ملخص: هناك 350 ألف شركة متوسطة في الولايات المتحدة، ولكنها تعاني أشد المعاناة لاستقطاب رؤوس الأموال، سواء أرادت الاستدانة أو الاستثمار في حقوق الملكية أو الاستحواذ أو التخارج. إذ تلاقي صعوبات جمة في جذب اهتمام البنوك والمصارف الاستثمارية، وغيرها من مؤسسات الخدمات المالية، والأدهى من ذلك أنها تضطر في الغالب إلى دفع رسوم ضخمة مقارنة بالشركات الكبيرة إذا قُدّر لها الوصول إلى أي من الجهات الممولة. فكيف يمكن، إذاً، للشركات المتوسطة والجهات الممولة العديدة التي تمتلك موارد مالية ضخمة التغلب على هذه الفوضى العارمة في المعاملات الرأسمالية المشهودة حالياً؟ يستطيع الممولون والشركات متوسطة الحجم تحسين سرعة المعاملات الرأسمالية الناجحة في سوق الشركات المتوسطة وتكمن كلمة السر في ذلك من خلال استخدام أدوات جديدة تتيح التبادل الآمن للمعلومات بحيث تستطيع الأطراف المعنية على كلا طرفي المعادلة: 1) التعرف على بعضها، 2) مراعاة السرعة والسرية في جمع المعلومات المهمة وتنظيمها وتبادلها.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

 
لا تواجه الشركات الكبيرة مشكلة تُذكَر في المعاملات الرأسمالية، فهي على اتصال دائم بهذا العالم المحدود نسبياً والمعروف للجميع من البنوك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!