تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
أحبت دانية مكان عملها الجديد وكانت متحمسة بشكل كبير للعمل فيه، وكان مدراؤها مسرورين جداً لالتزامها العالي، واحترافها، وتفانيها في العمل. لقد عملت لساعات طويلة للتأكد من أنّ فريق عملها موجه بدقة، وكانت تسلّم عملها في الوقت المحدد له، وتتأكد من أنّ أداء فريقها لا يقل مستواه عن الممتاز. لكنها أصيبت بالإرهاق بسبب الإلتزام، ففي الشهرين الأوائل، نظمت عملية التسويق لمؤتمر ضخم بمفردها، كما رتبت جميع التفاصيل المتعلقة به، وجمعت له المعلومات بشكل كامل. كان ذلك عملاً مذهلاً منها. 
على الرغم من ذلك، ففي الأسابيع الأخيرة التي سبقت الحدث، بلغت درجة توتر دانية مستوى رهيباً، وعانت من أعراض إرهاق شديد، اشتملت على الشعور بالإنهاك جسدياً، وعاطفياً، إضافة إلى الاكتئاب، كما عانت من مشاكل في النوم. فتم نصحها بأخذ إجازة من العمل. لذا لم تحضر دانية المؤتمر أبداً، واحتاجت لفترة استشفاء طويلة قبل أن تستعيد عافيتها وأدائها السابقين. لقد نتجت أعراض الإرهاق لديها عن التوتر  لمدة طويلة، واستنزاف مواردها مع مرور الوقت.
هل يعني الالتزام الازدهار في العمل أم لا؟
يشكل التزام الموظفين القلق الرئيسي لقادة الموارد البشرية، حيث يناقش المدراء والباحثون المهتمون، عاماً بعد عام، إحصائيات غالوب الصادمة التي تقول أنّ 7 من أصل 10 موظفين أميركيين يبدون عدم الالتزام. فأصبحت كيفية رفع سوية التزام الموظف هي الشغل الشاغل للشركات، والمستشارين على وجه العموم.
اقرأ أيضاً:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!