تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

ترتكب العديد من الحكومات خطأً شائعاً يتمثل في افتراض أن الاقتصاد "الأكثر رقمية" يكافئ النمو الاقتصادي. ولكن الرقمنة لا تعني بالضرورة تحقيق النمو. فماذا عن المقيمين الإلكترونيين في إستونيا؟
على سبيل المثال، في مقال لهارفارد بزنس ريفيو بعنوان "حيث يتحرك الاقتصاد الرقمي بأقصى سرعة"»، طُرحت سنغافورة على أنها الدولة التي سجلت أسرع معدل للتطور الرقمي في الماضي، وأكبر انحدار لمسار الرقمنة المستقبلية. ولكن وحالما أدركت الحكومة في سنغافورة وببطء أن العلاقات الترابطية لا تعني وجود العلاقة السببية، والرقمنة لا تعني النمو، هبط معدل نمو الاقتصاد السنغافوري من 6.2% في عام 2011 إلى 2.9% في 2014.
اهتمام الحكومات بالتكنولوجيا الرقمية
ركزت العديد من الحكومات على كل من رفع فاعليتها من خلال التكنولوجيا الرقمية (مثل تسهيل تجديد جوازات السفر عبر بوابات الإنترنت) وجعل بلدانها أكثر جاذبية لشركات التكنولوجيا الرقمية (من خلال خفض تكلفة ممارسة الأعمال التجارية داخل حدودها). وكما تَبَيَّن لنا من بعض الأمثلة عن سنغافورة وبلدان الأخرى، فإن هذه الخطوات ليست كافية.
فإذا أدرك القطاع العام إمكانيات التكنولوجيا الرقمية في تحويل الماليات العامة وتحفيز النمو الاقتصادي الوطني، سيتعين على الحكومات أن تتخطى إجراءات تبسيط الخدمات وتقليص الروتين على رواد الأعمال.
لذلك دعونا نلقي

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022