تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: الأمر الوحيد المؤكد في العودة المرتقبة إلى المقرات المكتبية هو أنها محاطة بالكثير من الغموض. إذ لن يقتصر الأمر على عمل فريقك بطريقة مختلفة، بل سيمتد ليشمل عملاءك ومورّديك وشركاءك الذين سيعملون هم أيضاً بطريقة مختلفة. أضف إلى ذلك التغييرات الجذرية التي تعرّض لها الكثير من الأفراد خلال معايشتهم لتداعيات الجائحة العالمية. وستجد أن هناك موظفين متلهفون للعودة إلى العمل بشدة ويخافونه في نفس الوقت، وستجد أيضاً موظفين مترددين في العودة إلى العمل. ويتطلب الانخراط في هذه المحادثات الاستعداد لها أكثر من المعتاد. وتستعرض كاتبة المقالة الكثير من المزالق التي يجب توخي الحذر منها، كما تقدّم بعض التوجيهات الإرشادية لوضع الخطط الملائمة للعودة إلى العمل بالتعاون مع أعضاء فريقك.

هل تخشى إجراء المحادثات مع أعضاء فريقك حول العودة إلى المقرات المكتبية؟ أو ربما عدتم بالفعل إلى مقر العمل، ولكنك تريد إخبار أحد مرؤوسيك المباشرين بأن طريقة العمل المتفق عليها أثبتت فشلها. قد يكون من الصعب أن تجري حواراً آمناً وبنَّاءً حول العودة إلى المقرات المكتبية. ومن المفارقات العجيبة أن بعض الأخطاء التي قد ترتكبها تنبع من رغبتك في أن تكون مديراً لطيفاً ومهتماً بمراعاة ظروف الآخرين. وإليك بعض المزالق التي يجب توخي الحذر منها خلال هذه المحادثات، بالإضافة إلى بعض الاستراتيجيات التي ستسهم في الشعور بمزيد من الثقة حول كيفية التعامل معها.
مزالق يجب الحذر منها
أولاً: احرص على مراعاة الوضوح التام حول قواعد العمل في المؤسسة. ابدأ بالتحقق من ملاءمة القرارات التي يتم اتخاذها لأسلوب العمل في مؤسستك بشكل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!