تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: قد تكون مقاطعة الآخرين في أثناء الاجتماعات الافتراضية أمراً صعباً عند العمل ضمن فريق موزع على مناطق جغرافية مختلفة، لكنها مهارة تستحق التنمية. وتعرض المؤلفة استراتيجيات لمساعدتك على مقاطعة زملائك في أي اجتماع افتراضي بلباقة وأدب: 1) أبدِ اهتمامك. 2) جرب استراتيجية "نقل الصلاحيات"، 3) ابحث عن نقاط انتقال طبيعية، 4) اجعل حديثك مختصراً، 5) كن حازماً عند الضرورة.
 
تخيّل أنك تُجري مكالمة مع مديرك وعدد قليل من الزملاء وتتناقشون حول مشروع مرتبط أنت فيه بشدة. وعلى الرغم من امتلاكك أفكاراً تريد مشاركتها، لا تتاح لك فرصة طرحها ومشاركتها. فيتناوب مديرك وزملاؤك في العمل الحديث إلى حين انتهاء الاجتماع. وعلى الرغم من نواياك الحسنة، لا تتمكن من مقاطعتهم بلباقة وأدب. وينتهي الاجتماع مع شعورك بالإخفاق والإحباط من نفسك لفشلك في طرح أفكارك.
لكن ذلك أمر شائع، لا سيما في عصر الفرق الموزعة على مناطق جغرافية مختلفة، ويندرج ضمن تحديات العمل عن بُعد، على الرغم من فوائده. وقد وجدت الدراسات بالفعل أن التواصل الافتراضي قد تسبب في جعل الموظفين أكثر انعزالاً، ما قلل من فرص التعاون وتوليد الأفكار. ويزداد التأثير أكثر بالنسبة لمجموعات معينة. ففي استقصاء شمل أكثر من 1,100 عامل مهني،

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022