تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في عام 2018، اشترى 19% من المستهلكين في الولايات المتحدة، بمن فيهم 36% ممن تقل أعمارهم عن 25 عاماً، منتجاً أو خدمة بسبب توصية من أحد الأشخاص المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي. وكما هو متوقع، فقد انتبهت الشركات الأميركية إلى ذلك: ومن ثم، اعتمد 75% من هذه الشركات على التسويق بمساعدة الأشخاص المؤثرين في عام 2018، وأعلن 92% من مدراء التسويق إيمانهم بفاعليته.
وانتبهت "لجنة التجارة الفيدرالية" (Federal Trade Commission) إلى ذلك أيضاً. وقد ساور هذه اللجنة القلق من أن تؤدي المصالح التجارية إلى تفاعلات بين الشركات المتنافسة، ومن ثم بدأت منذ عام 2017 "بدعوة" الشركات والأشخاص المؤثرين، من خلال "تعليمات لجنة التجارة الفيدرالية" للإفصاح عن طبيعة العلاقة مع العلامات التجارية وإظهار وسم #إعلان أو إضافة عبارة "شراكة مدفوعة" في مكان بارز.
تحاول العديد من الشركات التصدي لهذا الإجراء:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022