facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

تقييم أهمية القرار

ما المقصود بتقييم أهمية القرار؟

تقييم أهمية القرار (Evaluate the Decision Importance): مصطلح يصف أحد أهم الخطوات التي تسبق اتخاذ القرار، والتي تساعد في تقليص الوقت اللازم لإتمام عملية اتخاذ القرار، إذ إنّ أهمية القرار نفسه لها تأثير بارز في حجم الوقت المستغرق في عملية إعداده، فمثلاً، القرارات ذات الأثر البسيط يجب ألا تأخذ وقتاً طويلاً. لذلك، الخطوة الأولى التي يتعيّن علينا القيام بها عند اتخاذ القرار هي أن نسأل أنفسنا أو الآخرين: ما هو حجم الاختلاف الذي سيحدثه هذا القرار؟ فإن كان لن يُحدث اختلافاً كبيراً في ميدان العمل أو في حياتك، فعليك اتخاذه على الفور، وتجاوز الأمر، ومن ثم إفساح المجال وتكريس الوقت للتفكير في القرارات ذات الأهمية حقاً.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

أما بالنسبة للقرارات الأكثر أهمية، فهناك سببان مفيدان لتأجيل اتخاذها ولو قليلاً: الأول هو التفكر، والثاني يتمثل في جمع البيانات وتحليلها. بالنسبة للتفكّر، فقد يكون طريقة فعّالة لتحديد العناصر الأكثر أهمية في القرارات المعقدة، خاصة عندما يستطيع صاحب القرار إشراك العقل اللاواعي. وهناك طرق لإفساح المجال للعقل اللاواعي للانخراط بشكل أعمق في عملية التفكير، مثل الاسترخاء، واللعب، والتأمل، وحتى الاستحمام؛ فجميعها وسائل قد تساعدك في إشراك العقل اللاواعي في عملية التفكير. وتوصي بعض الدراسات أيضاً بإرجاء إصدار القرار قليلاً حتى بعد مراجعة العوامل الرئيسة المتعلقة به. ولكن على كل، لا يتطلب التفكير قبل إصدار القرار وقتاً طويلاً، فقد يفي يوم آخر أو ليلة أخرى بالغرض.

أما السبب الجيد الآخر للانتظار، هو جمع البيانات وتحليلها. وهناك العديد من الدلائل في هذا المجال، التي تثبت أن القرارات المستندة إلى البيانات والتحليلات أكثر دقة من القرارات المعتمدة على الحدس الإنساني. ولكن، تستغرق عملية جمع البيانات بطبيعة الحال وقتاً طويلاً، وتستغرق عملية تحليلها وقتاً أطول. لذلك، إذا كان القرار مهماً بالفعل، والبيانات موجودة في مكان ما، فإن ذلك سيستحق معاناة استخدام نهج صناعة القرار المعتمد على البيانات، خاصة إن كان سيتم اتخاذه أكثر من مرة.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!