تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التعلم التنظيمي

ما تعريف التعلم التنظيمي؟

التعلم التنظيمي (Organizational Learning): هو مجموعة العمليات التي تسعى الشركة من خلالها إلى اكتساب معارف جديدة تُؤدي إلى تحسين قدراتها التّنظيمية وتطوير ذاتها والرّفع من كفاءة أفرادها.

يقوم التّعلم التّنظيمي على التّعلم المستمر الهادف إلى تمكين العاملين من التفكير على نحو جماعي؛ ومن ثم الرفع من كفاءتهم وتحسين أداء الشركة والارتقاء بها إلى التميز وزيادة قدراتها على مواجهة التّحدّيات والتّكيُّف مع المستجدّات العالمية.

استُخدمت "نظرية التعلم التنظيمي" (Organizational Learning Theory) لتفسير ظهور الشراكات الاستراتيجية والتعاون المؤسساتي، حيث ووفقاً لهذه النظرية، يعتبر التعلم والمعرفة من أهم دوافع علاقات التعاون بين مختلف الشركات، سواء كانت تنتمي لنفس المجال أو إلى مجالات متمايزة.

أهمية التعلم التنظيمي

تظهر أهمية التعلم التنظيمي من خلال الآثار الإيحابية المختلفة التي تحدث في الشركات التي تطور ثقافة التعلم، من أهم هذه الآثار:

  • زيادة الرضا الوظيفي للموظف، وانخفاض معدلات دوران الموظفين.
  • زيادة الإنتاجية والأرباح والكفاءة.
  • تطوير القادة على جميع المستويات.
  • تعزيز القدرة على التكيف في جميع أنحاء الشركة.
  • زيادة القدرة التنافسية للشركة.

أنواع التعلم التنظيمي

يوجد ثلاث أنواع للتعلم التنظيمي ضمن الشركات وهي:

  • حلقة تعلم مزدوجة (Double-Loop Learning): ضمن هذا النوع من التعلم، تغيّر السلطات العليا العملية الكاملة لقسم معين لتجنب أي تقلبات أو حوادث مؤسفة في التعاملات المستقبلية، حيث تكتشف الشركة الخطأ وتصحّحه ثم تغير استراتيجياتها وقيمها وافتراضاتها بالكامل التي كانت تحكم أعمالها حتى الآن حتى تتمكن من خلق بيئة أفضل وإنتاجية.
  • حلقة تعلم مفردة (Single-Loop Learning): يرتبط هذا النوع بتصحيح الأخطاء، وتحاول الشركة من خلاله العثور على السبب وتغيير النهج وفقاً لذلك حتى يمكن تصحيح الخطأ، ويمكنهم الاستمرار في المسار المطلوب مرة أخرى.
  • تعلم التثنية (Deuterolearning): يتعامل هذا النوع من التعلم التنظيمي مع عملية نظام التعلم لتحسين النظام نفسه، ويتضمن مكونات سلوكية وهيكلية تركز على "تعلم كيفية التعلم".

مستويات التعلم التنظيمي

هناك ثلاثة مستويات من التعلم التنظيمي:

  • المستوى الشخصي (Interpersonal Level): يساعد هذا المستوى الشركة على فهم كيفية الحفاظ على ديناميكيات الفريق، واكتساب الخبرة الأساسية المطلوبة لبناء علاقة صحية في العمل مع فريق أو مع الزملاء الآخرين.
  • المستوى المؤسسي (Institutional Level): يعد هذا المستوى من التعلم التنظيمي مصدراً حاسماً في فهم الهيكل التنظيمي الأساسي والثقافة داخل تلك الشركة، والمساعدة في إدارة أفضل للمشروع وتصميم الاستراتيجيات التي تعد بنتائج أفضل للشركة.
  • المستوى الفردي (Individual Level): يعلم هذا المستوى كيفية محاربة الخوف من التغيير، والتعامل مع القيم والمعتقدات الأساسية لشركة ما على المستوى الفردي، والتكيف مع التغييرات التي تدخلها الشركة، وكيفية مواجهة ضغوط الوقت وأعباء العمل.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!