facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

واجهة التخاطب بين الدماغ والكمبيوتر

ما هي واجهة التخاطب بين الدماغ والكمبيوتر؟

واجهة التخاطب بين الدماغ والكمبيوتر (Brain-Computer Interface. BCI): تُسمى أيضاً "واجهة التحكم العصبي" (Neural Control Interface. NCI)، وهي تكنولوجيا حديثة تمكّن من الاتصال المباشر بين الدماغ البشري والكمبيوتر دون الحاجة لاستخدام أعضاء أخرى مثل اليدين أو تحريك العينين، ويتم الاتصال من خلال إصدار الأوامر للكمبيوتر (أو أي جهاز إلكتروني) باستخدام نشاط الدماغ فقط.

إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

يمكن لواجهات التخاطب بين الدماغ والكمبيوتر الاتصال بالدماغ داخلياً أو خارجياً، فهي تقرأ نشاط الدماغ وتحوله إلى معلومات، ويمكنها أيضاً إرسال معلومات إلى الدماغ؛ ويعود أول ظهور فعلي لهذه التكنولوجيا إلى تسعينيات القرن الماضي عندما نجح مجموعة من الباحثين في زرع أول واجهة تخاطب في دماغ إنسان.

أنواع واجهة التخاطب بين الدماغ والكمبيوتر

تنقسم واجهات التخاطب بين الدماغ والكمبيوتر إلى فئتين: جراحية وغير جراحية. يتم زرع الواجهات الجراحية في الدماغ مع توصيل أقطاب كهربائية صغيرة بالعصبونات لقياس نشاطها، وهذا النوع من الواجهات، كشريحة شركة "نيورالينك" (Neuralink)، يتطلب إجراء جراحة بالمخ، حيث يثقب الأطباء الجمجمة لزرع الجهاز وتقوم روبوتات جراحية عالية الدقة بربط الأقطاب الكهربائية الدقيقة للغاية بالعصبونات. تلتقط هذه الواجهات بيانات أفضل ويمكن زرعها في مناطق مختلفة من الدماغ. وقد كانت فعالة في علاج إصابات الحبل الشوكي والتحكم في الأطراف الصناعية وعلاج الاكتئاب. لا تتطلب واجهات التخاطب بين الدماغ والكمبيوتر غير الجراحية إجراء أي عمليات جراحية ولكنها تعتمد على إشارات أكثر ضوضاء صادرة من مخطط كهربية الدماغ وأجهزة الأشعة تحت الحمراء التي تُرتدى على الرأس. ويُستخدم الذكاء الاصطناعي لعزل إشارات الدماغ التي تلتقطها أجهزة واجهات التخاطب بين الدماغ والكمبيوتر، وتجميع الإشارات وإعادتها مرة أخرى إلى الدماغ.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!