facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

نهج تحويل المعارض إلى مؤيد

ما هو نهج تحويل المعارض إلى مؤيد؟

نهج تحويل المعارض إلى مؤيد (The champion conversation Approach): أحد الأساليب المستخدمة لتغيير رأي من تحاوره، فإذا كان إقناع معارضك عن طريق الحوار المعرفي غير مجدي، أو إذا كان هناك أمر يعكر صفو العلاقة بينكما، فلن يجدي الدخول في نقاش معه.

مثلاً، يجب عليك اتخاذ قرار إداري وتود منح ترقية لشخص مؤهل من مرؤوسيك المباشرين شهدت أداءه المذهل، في حين تقول نظيرة لك إن مرؤوسيك يحصلون على الترقيات دائماً دوناً عن مرؤوسيها، وحتى إذا كان مرشحك أكثر جدارة منطقياً، قد يشعر الآخرون بالضغينة ويرفضون دعمك.

لا تدخل وتحاول إقناع الطرف الآخر برأيك، بل استثمر وقتك في التعرف عليه وبناء علاقتك معه، فالأمر هنا لا يتعلق بالحجة أو طريقة عرض الفكرة، على الأقل في البداية، وإنما يتعلق بفهم وجهة نظر الآخر وسبب شعوره بأنك توجه إساءة شخصية له.

مثلاً، يمكنك طرح أسئلة عن فريق نظيرتك وأفراده الذين تشعر أنهم يملكون أفضل الإمكانات، ثم تعمل على تحويل هذه النظيرة المعارضة تدريجياً إلى مؤيدة أو داعمة لك، ربما عن طريق تسليط الضوء أكثر على الميزات التي تثمنها في أفراد فريقيكما على حد سواء، أو إظهار مدى تقديرك لأسلوبها في القيادة.

وبحلول الوقت المناسب لاتخاذ القرار، احرص على أن تكون متفقاً معها فيما يتعلق بالميزات التي تحظى بالأهمية في اتخاذ قرار الترقية وأن تكون قد وضحت بصورة تامة امتلاك مرشحك لهذه الميزات.

مهما بلغت درجة تأييد خصمك بعد تغيير موقفه، لا تتوقع منه أن يتفق مع قرار غير منطقي أساساً. لا يمكنك الاعتماد على علاقتك معه فحسب، بل يجب أن يكون موقفك مدعوماً بمنطق واضح. أضف إلى ذلك أنه من السهل أن يشعر المعارض من هذا النوع بمحاولتك التلاعب بالموقف من أجل جذبه إلى صفك. فالأصالة هنا أمر أساسي، لذا يجب أن تسمح للشخص الآخر برؤيتك على حقيقتك كي يتمكن من فهم وجهة نظرك بصورة تامة.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!