تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

نموذج "هيكشر-أولين"

ما نموذج "هيكشر-أولين"؟

نموذج "هيكشر-أولين" (Heckscher-Ohlin Model): يُسمى أيضاً "نموذج آتش-أو" (H-O Model)، وسُمي باسم مبتكِرَيْه المؤرخ والخبير في الاقتصاد السياسي "إيلي هيكشر" (Eli F. Heckscher) الذي قدمه في ورقة بحثية نُشرت عام 1919، ليتوسع فيه تلميذه والخبير الاقتصادي "بيرتل أولين" (Bertil Ohlin) في 1933؛ ويُشار إليه أحياناً باسم "نموذج هيكشر-أولين-صامويلسون" (Heckscher-Ohlin-Samuelson Model) نسبة إلى الخبير الاقتصادي "بول صامويلسون" (Paul Samuelson) الذي درس أبحاث "هيكشر" عنه، ونشر سلسلة من المقالات في مطلع الخمسينيات من القرن العشرين.

يُعد نموذج "هيكشر-أولين" نظرية في التجارة الدولية، إذ يبيّن للبلدان آلية التبادل التجاري عندما يختل توازن الموارد على المستوى العالمي، وينطوي على تصدير الدول ما يمكنها إنتاجه بوفرة وكفاءة، واستيراد الموارد التي تحتاجها على نحو متناسب.  

يسلط النموذج الضوء على الاختلافات بين البلدان المورّدة لأصناف متنوعة من عناصر الإنتاج، ويؤكد على أن الفروق في الميزة النسبية ناجمة عن الفروق في حجم الوفرة؛ أي مدى غنى الدول بالموارد، والفروق في كثافة عناصر الإنتاج المُستخدمة في إنتاج السلع.

يُطلق على نموذج "هيكشر-أولين" أيضاً اسم "نموذج 2×2"  (2×2 Model)؛ لأنه يحلل الاقتصاد الذي يُنتج سلعتين اثنتين باستخدام اثنين فقط من عناصر الإنتاج، ويعد أبسط صيغة له.  

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!