تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

نموذج العمل القائم على الاشتراكات

ما هو نموذج العمل القائم على الاشتراكات؟

نموذج العمل القائم على الاشتراكات (Subscription Business Model): اتسع نطاق الاعتماد على نموذج العمل القائم على الاشتراكات مع ازدهار التكنولوجيا، ويعرّف على أنه بيع المنتجات أو الخدمات لتحقيق إيرادات متكررة من الاشتراك الشهري أو السنوي، بالاعتماد على استراتيجية اكتساب العملاء بدلاً من الاحتفاظ بهم. إذ ينطوي على دفع العميل عدداً من المدفوعات لقاء الوصول إلى الخدمة لمدة لا بأس بها، لتحل هذه الآلية محل شراء الخدمة بمبلغ ضخم نسبياً دفعة واحدة مقدماً.    

قدّم ناشرو الصحف والكتب نموذج العمل القائم على الاشتراكات لأول مرة في القرن السابع عشر، وتتمثل فائدة هذا النوع من النماذج في الإيرادات المتكررة، والتي تساعد أيضاً في إنشاء علاقات قوية مع العملاء.

فهم نموذج العمل القائم على الاشتراكات

يعتمد نموذج العمل القائم على الاشتراكات على فكرة بيع منتج أو خدمة لتلقي إيرادات الاشتراك المتكرر شهرياً أو سنوياً، ويركزون على الاحتفاظ بالعملاء أكثر من اكتسابهم. إذ يركّز في جوهره على طريقة تحقيق الإيرادات بحيث يدفع عميل واحد مدفوعات متعددة مقابل الوصول المطول إلى سلعة أو خدمة بدلاً من سعر كبير مقدماً لمرة واحدة، ويعد هذا التوجه الاقتصادي الحالي نحو المزيد من الاشتراكات بدلاً من ملكية السيارات والبرامج والترفيه والتسوق، ويؤدي هذا إلى زيادة القيمة الدائمة للعميل (Lifetime Value of The Customer).

ينطبق نموذج العمل القائم على الاشتراكات على مجموعة من المجالات مثل المجلاّت الدورية، والقنوات التلفزيونية، وصالات الألعاب الرياضية، والمواقع الإلكترونية، وغيرها؛ على سبيل المثال، يمكن لشركة تُعنى بإصدار المجلات، أن تتيح للعملاء خدمة الاشتراك للوصول إلى المجلة على أسس أسبوعية أو شهرية، بتقديمهم مدفوعات شهرية لقاء الاشتراك السنوي.

أنواع نموذج العمل القائم على الاشتراكات

  • اشتراكات التجديد: نموذج أعمال الاشتراك حيث يدفع العميل مقابل استبدال عنصر أساسي على نحو منتظم، وعادة ما يكون شهرياً أو ربع سنوياً.
  • اشتراكات التنظيم: تجربة معبأة بعناية مصممة لمفاجأة العميل وإسعاده بمجموعة مختارة من المنتجات المُختارة وفقاً لإبداءات الإعجاب وعدم الإعجاب.
  • اشتراكات الوصول: تمكّن اشتراكات الوصول العملاء من عرض واستخدام خدمة أو محتوى معين مقابل رسوم شهرية أو سنوية.
  • اشتراكات إضافية: هو عندما تبيع الشركة المنتجات والخدمات بالاعتماد على أساس لمرة واحدة، ولكنها تقدم أيضاً للعملاء خيار شرائها كجزء من خطة الاشتراك.

مزايا نموذج العمل القائم على الاشتراكات

يمتاز هذا النموذج بالعديد من النقاط الإيجابية، من أبرزها:

  • نموذج ملائم للعملاء، يتيح للعملاء اكتشاف منتجات جديدة.
  • يتيح للشركات توقع الإيرادات بدقة، وبناء علاقات أقوى مع عملائها.
  • تجذب الاشتراكات المزيد من العملاء، وتقلل من تكاليف اكتسابهم.

عيوب نموذج العمل القائم على الاشتراكات

على الرغم من المزايا العديدة لنموذج العمل القائم على الاشتراكات إلا أن هناك بعض العيوب التي تشوبه ومن أهمها:

  • زيادة المنافسة: صعوبة جذب العملاء والاحتفاظ بهم نتيجة ظهور العديد من الأنشطة التجارية القائمة على الاشتراك.
  • ارتفاع معدل الإلغاء: يعد اضطراب العميل دائماً أمراً يجب مراعاته عند بدء عمل تجاري، ما يلزم التفكير في إمكانية دوران العملاء وآلية تجنب ارتفاع معدلات الإلغاء.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!