تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

نظرية ترتيب الأولويات

ما هي نظرية ترتيب الأولويات؟

نظرية ترتيب الأولويات (Agenda-Setting Theory): هي نظرية تصف قدرة وسائل الإعلام في التأثير على الأجندات العامة، فهي تفترض وجود علاقة بين القضايا التي توليها وسائل الإعلام اهتماماً، وبين ازدياد اهتمام الجماهير بتلك القضايا.

نُسبَت نظرية ترتيب الأولويات إلى الدكتور "ماكسويل ماكومبوس" (Maxwell McCombs)، والدكتور "دونالد شو" (Donald Shaw)، وتنص على أن الأخبار تلعب دوراً أساسياً في تشكيل الحقائق السياسية، والاقتصادية وغيرها، على سبيل المثال، عندما يتم تغطية خبر أو حدث بشكل متكرر، هذا يؤثر على الرأي العام في ترتيب أولوياتهم بشأن القضايا الأكثر أهمية، وعند تحليل هذه النظرية، هناك افتراضات أساسية يجب مراعاتها:

  • الصحافة والإعلام لا تعكس الواقع، بل تصفيه وتشكله.
  • تركز الصحافة والأعلام على عدد قليل من القضايا والمواضيع، وتؤثر على الفكر والرأي العام، وتجعله يعتقد أنها قضايا ذات أهمية.

أثر التكنولوجيا في ترتيب الأولويات لدى المستهلك

ساهم التطور التكنولوجي في التأثير على المستهلك بشكل كبير، فلم يعد يقتصر التسويق لمنتج أو خدمة ما، على الراديو والتلفاز، بل أصبح هناك طرق أخرى، منها وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، حيث تسعى العديد من الشركات إلى إنشاء مواقع ويب أو صفحة فيسبوك خاصة بها، للترويج لمنتجاتها والخدمات التي تقدمها، على سبيل المثال، الفيسبوك من أكثر المواقع التي تساهم في زيادة مبيعات الشركات، حيث يتحكم بالتوجهات الشرائية لدى المستهلك، وتحديد الأذواق العامة، فكلما زادت المنشورات التي تتعلق بمنتج حديث، ينافس الأسواق، زاد الطلب عليه من قبل المستهلكين.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!