تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

نظرية المستوى التحليلي

ما هي نظرية المستوى التحليلي؟

نظرية المستوى التحليلي (Construal Level Theory. CLT): طرح الباحثان في علم النفس "نيرا ليبرمان" (Nira Liberman)، و"ياكوف تروب" (Yaacov Trope)، نظرية المستوى التحليلي في ورقة بحثية عام 2010، وفحواها أنه على الرغم من أن الأشخاص يَحيَوْن في اللحظة الراهنة، إلا أنه لديهم القدرة على التفكير بالأحداث المستقبلية والأماكن البعيدة والعلاقات مع الأشخاص وتفاعلهم معهم بسياق مختلف تماماً عن السياق الراهن الذي يَحيَوْن فيه، فهي نظرية ترتكز على البُعد النفسي.

يُتناول اختلاف مستوى تحليل الحدث وفق أربعة عوامل، وهي الزمان والمكان والعلاقات الاجتماعية وافتراض الحدث أو عدمه؛ على سبيل المثال، عندما يخطط الناس لرحلة استجمام في الصيف القادم؛ أي المستقبل البعيد، سينصّب تركيزهم على التفاصيل العامة المجردة مثل المرح والاسترخاء، لكن عند التخطيط للرحلة ذاتها في المستقبل القريب، سينصّب تركيزهم على تفاصيل أدق مثل المطاعم التي سيحجزون بها، ووسيلة النقل التي سيذهبون بها.

نظرية المستوى التحليلي في الإدارة

تنطبق نظرية المستوى التحليلي على الصعيد المهني، ذلك أنه عندما يكون البُعد النفسي كبيراً، يميل الفرد إلى التفكير بالمهام من زاوية تجريدية عامة، بينما عندما يكون صغيراً، يفكر الفرد بالمهام من زاوية تفصيلية ملموسة؛ على سبيل المثال، قد يفكر الموظف باستكمال عملية بيع من الناحية التجريدية بأنها مساهمة في زيادة إيرادات الشركة، بينما عندما يفكر بها على نحو ملموس، فإنها تتجسد بإتمام الفواتير. يمكن أن تفصل عوامل البُعد النفسي بين الفرد وإمكانية تحقيقه النجاح المهني، لذلك لا بد من فهمها وتأثيراتها بغية تحسين النتائج في مختلف السيناريوهات المهنية.

نظرية المستوى التحليلي في التسويق واتخاذ القرار

تؤدي نظرية المستوى التحليلي دوراً في سلوك الزبائن كذلك؛ فالبُعد النفسي العام المتمثل بمدى رغبتنا بشراء المنتج، والبُعد النفسي التفصيلي المتمثل بإمكانية شرائه، بالإضافة إلى القدرة على معاينة المنتج عن قرب مقابل رؤية الفكرة المجردة له أو السماع عنها، تعكس جميعها العوامل المكانية والزمانية والمادية التي من شأنها أن تؤثر في قرار الشراء. 

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!