تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

نظرية الشركة

ماذا تعني نظرية الشركة؟

نظرية الشركة (Theory of the Firm): تسمى أيضاً نظرية المنشأة، وترجع أولى الكتابات عن الشركة إلى الاقتصادي ألفريد مارشال (Alfred Marshall) ضمن مؤلفه الذي حمل عنوان: مبادئ الاقتصاد (Principles of Economics) المنشور عام 1890، لتخضع لاحقاً للدراسة على يد الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل رونالد كوس (Ronald Coase) ضمن مجهوداته البحثية لعام 1937.

تعد نظرية الشركة إحدى فروع النظرية الاقتصادية الجزئية، وترتبط ارتباطاً وثيقاً بمفهوم القطاعات والشركات التي تنتج منتجات مماثلة، وتتناول أهم المتغيرات الاقتصادية المرتبطة بوحدة الشركة أو الأعمال الفردية؛ مثل تخصيص الموارد وتقنيات الإنتاج وتعديلات التسعير وحجم الإنتاج.

إشكاليات نظرية الشركة 

تتكون النظرية من ثلاث إشكاليات تتصل ببعضها الآخر على النحو التالي:

  • تقليل تكلفة المدخلات لإنتاج مستوى معين من النواتج. 
  • تعظيم أرباح النواتج عن طريق تغيير سعر المنتجات وتتبع الإنتاج الأمثل لها.
  • تعظيم أرباح المدخلات عن طريق تخفيض سعر المدخلات وتتبع الاستخدام الأمثل لها.

تقدم نظرية الشركة تفسيراً عقلانياً لسبب وجود الشركات واتخاذها القرارات لتعظيم أرباحها من خلال خلق فجوة بين الإيرادات والتكاليف، وتهتم بدراسة حجمها ونطاقها، وتوفر مفاضلة بين العائد والتكلفة لمعرفة السبب الكامن وراء عدم تنظيم جميع المعاملات الاقتصادية داخل شركة واحدة، وتعمل هذه النظرية بالتوازي مع نظرية المستهلك التي تنص بدورها على سعي المستهلك إلى تعظيم منفعته الإجمالية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!