تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

ميزان المراجعة

ما هو ميزان المراجعة؟

ميزان المراجعة (Trial Balance): أحد أنواع التقارير المالية، يتضمن كل الحسابات الموجودة ضمن دفتر الأستاذ العام، يُعد بعد انتهاء الفترة المحاسبية التي قد تكون شهراً أو ربع سنة أو سنة، وذلك بهدف التأكد من صحة المعاملات المالية التي يتضمنها دفتر الأستاذ العام من الناحية الحسابية.

مكونات ميزان المراجعة

يتكون ميزان المراجعة من عمودين، أحدهما للحسابات المدينة والآخر للحسابات الدائنة، وتتضمن الأعمدة كل حساب مدين أو دائن ورقمه ووصفه ورصيده، بالإضافة إلى التاريخ النهائي للفترة المحاسبية التي تم إنشاء التقرير من أجلها.

أهمية ميزان المراجعة

يعدّ ميزان المراجعة ملخصاً للأنشطة التجارية التي تجري في المؤسسة، كما أنه مؤشر للصحة المالية للشركة، ويتمكن المدققون من خلاله من إظهار أرصدة حساب دفتر الأستاذ العام قبل التعديلات المقترحة، وتوضيح التعديلات المقترحة، ثم إظهار جميع أرصدة الحسابات بعد التعديلات المقترحة.

أنواع ميزان المراجعة

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من موازين المراجعة وهي:

  • ميزان المراجعة غير المعدل: يعكس جميع الأنشطة المسجلة من المعاملات اليومية، وهو تقرير محاسبة داخلي يُعدّ قبل تسجيل إدخالات التعديل، والغرض منه هو التحقق من أن المبلغ الإجمالي للأرصدة المدينة في حسابات دفتر الأستاذ العام يساوي المبلغ الإجمالي للرصيد الدائن.
  • ميزان المراجعة المعدل: قائمة بالأرصدة النهائية في جميع الحسابات بعد إعداد إدخالات التعديل التي تصحّح الأخطاء في الإصدار الأولي من ميزان المراجعة، وتجعل البيانات المالية متوافقة مع أطر المحاسبة المختلفة مثل المبادئ المحاسبية المتعارف عليها ومعايير التقارير المالية الدولية.
  • ميزان المراجعة بعد الإغلاق: قائمة بجميع حسابات الميزانية العمومية التي تحتوي على أرصدة غير صفرية في نهاية فترة التقرير. ويُستخم بعد الإغلاق للتحقق من أن إجمالي جميع الأرصدة المدينة يساوي إجمالي جميع الأرصدة الدائنة، والتي يجب أن يكون صافيها صفراً.

ما هي الحسابات التي لا تظهر في ميزان المراجعة؟

يوجد عدد من الحسابات التي لا تظهر في ميزان المراجعة ومن أبرزها نذكر:

  • حسابات الإيرادات: وهي حسابات مؤقتة لبيان الدخل، تُجمّع الأموال المكتسبة خلال فترة معينة، وتبدأ من جديد كل فترة، لذلك يجد المحاسب الرصيد لكل حساب إيرادات ويضمنه في بيان الدخل، وبذلك لا تظهر هذه الحسابات في ميزان المراجعة بعد الإغلاق.
  • حسابات المصاريف: تجمع المصاريف المتكبدة خلال فترة زمنية محددة، وتبدأ من جديد كل فترة، ما يتيح للشركة النظر في مصروفاتها الحالية، ويحتاج المحاسب بدوره إلى إيجاد رصيد المصاريف الخاص بكل فترة، وبذلك لا تظهر هذه الحسابات في ميزان المراجعة بعد الإغلاق.
  • حساب ملخص الدخل: مهمته الرئيسية تسهيل عملية الإغلاق فقط. يظهر هذا الحساب أثناء عملية الإغلاق دون أن يحمل رصيداً، ويغلق المحاسب إليه حسابات الإيرادات والمصروفات، ثم يُغلقه إلى حساب رأس مال المالك.
  • حساب سحب المالك: يمثّل الأموال المأخوذة من النشاط التجاري والتي يستخدمها المالك، ويجمّع هذا الحساب السحوبات خلال فترة معينة ويبدأ برصيد صفري من جديد في الفترة الجديدة، يغلق المحاسب هذا الحساب لحساب رأس مال المالك، ويظهر فقط قبل الإغلاق في بيان حقوق ملكية المالك.

من ناحية أخرى، لا يظهر جرد الإغلاق (Closing Inventory) في ميزان المراجعة لأنه نتيجة مخزون وليس إدخال يومي حيث تُجرد البضائع وتُقيّم بقيمة معينة توضع مرة واحدة بصفتها دائن، ومرة أخرى بصفتها خصم ضمن الميزانية العمومية تحت الأصول المتداولة.

فوائد استخدام ميزان المراجعة

يتميز ميزان المراجعة بالعديد من الخصائص، منها:

  • الدقة الحسابية: بسبب طبيعة نظام القيد المزدوج الذي يحافظ على دقة دفاتر الحسابات.
  • النظرة العامة: يوفر نظرة عامة على المعاملات المحاسبية للمؤسسة.
  • شرط أساسي لإعداد البيانات المالية: الخطوة الأولى في عملية إغلاق حسابات مالية لفترة محددة.

الفرق بين ميزان المراجعة ودفتر الأستاذ العام

يتضمن ميزان المراجعة معلومات عامة عن الحسابات المدينة والدائنة، في حين يتضمن دفتر الأستاذ العام كل عملية مالية مرتبطة بالحساب.

بصفة عامة يعتبر ميزان المراجعة متوازناً إذا كان إجمالي الديون وإجمالي الأرصدة متساوياً، دون وجود أخطاء حسابية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!