تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

مقياس "جينكار"

ما هو مقياس جينكار؟

مقياس "جينكار" (JICNAR Scale): أداة قياس ترجع تسميتها إلى الحروف الإنجليزية الأولى من "لجنة القطاعات المشتركة لدراسة جمهور القراء" (Joint Industrial Committee for Newspaper Advertising Research)؛ وهي مؤسسة غير ربحية تولت العمل على الأداة من أواخر الستينيات حتى مطلع التسعينيات من القرن العشرين. 

يزود مقياس جينكار الناشرين والمعلنين وغيرهم من المعنيين ببيانات عن أرقام القراء التقديرية للعديد من الصحف والمجلات حسب خصائصهم الديموغرافية. وتُستمد هذه الأرقام من بيانات عينة عشوائية طبقية متجانسة الصفات، تشمل حوالي آلاف المقابلات التي تتم بمساعدة الحاسب الآلي، وتُجمع عبر مسح دوري يستمر لمدة 12 شهراً وتنشر نتائجه المحدثة على الإنترنت أربع مرات خلال العام.

شرائح الجمهور المستهدف وفقاً لمقياس جينكار

يُصنّف مقياس جينكار الجمهور المستهدف إلى شرائح اجتماعية على النحو التالي:

  • "الطبقة المتوسطة العليا" (Upper Middle-Class): يرمز لها بحرف "أيه" (A)، مثل رجال الأعمال والمستثمرين.

 

  • "الطبقة المتوسطة" (Middle Class): يرمز لها بحرف "بي" (B)، مثل التجار وأصحاب الأعمال الناجحة.
  • "الطبقة المتوسطة الدنيا" (Lower Middle-Class): من أصحاب الياقات البيضاء، يرمز لها بـ "سي1" (C1)، مثل الأطباء والمهندسين ورجال الإدارة.
  • "الطبقة العاملة الماهرة" (Skilled Working Class): من أصحاب الياقات الزرقاء، يرمز لها بـ "سي2" (C2)، مثل الموظفون في غير الأعمال اليدوية.
  • "الطبقة العاملة" (Working Class): من أصحاب الياقات الزرقاء، يرمز لها بحرف "دي" (D)، مثل العمال وأصحاب الحرف والمهن اليدوية.
  • "الطبقة الدنيا" (Lowest Class): أصحاب أقل مستوى معيشي في المجتمع، يرمز لها بحرف "إي" (E)، مثل العاطلون عن العمل والمياومين.

 

أهمية مقياس جينكار في مجال التسويق

يمكن لخبراء التسويق الاستفادة من مقياس جينكار بوصفه طريقة لتقسيم الجمهور المستهدف وتجزئته إلى شرائح اجتماعية متجانسة الصفات وفقاً لصفاتهم الديموجرافية، مثل العمر والنوع والعرق والديانة والجنسية ومكان الإقامة والحالة الاجتماعية والموقع الجغرافي والوضع الوظيفي ونمط الشخصية وأسلوب الحياة  ومستوى الدخل، مما يساعد على فهم رغبات الشريحة المستهدفة واحتياجاتها وتطلعاتها، ومن ثم العمل على تلبيتها بالشكل المناسب، وتحقيق أكبر قدر ممكن من الإيرادات، من خلال التوجه إلى شرائح المستهلكين أصحاب الدخول المرتفعة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!