facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

مفارقة الخيار

مفارقة الخيار (Paradox of Choice): دُرس هذا الانحياز المعرفي من طرف عالم النفس الأميركي "باري شفارتز" (Barry Schwartz) في كتابه "مفارقة الخيار" عام 2004، وأظهر أن وجود وفرة في الخيارات المتاحة لا يزيد من قدرتنا على اتخاذ القرار السليم، وإنما يؤدي بنا للشعور بالقلق والوحدة والاكتئاب، أي أن توفر خيارات أقل في الحياة اليومية يجعلنا نتخذ قرارات أفضل ويُشعرنا بالسعادة والرضا في الوقت ذاته. يرجع ذلك إلى حقيقة توفر عدد كبير من الخيارات التي تبدو جيدة مع ضرورة اتخاذ خيار واحد فقط أمر يكتسح أدمغتنا، ويُبقينا تحت وطأة التفكير في الخيارات الجيدة التي لم نتخذها، وهو ما يؤدي للشعور بالقلق وعدم الرضا.

اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.

غالبًا ما تظهر مفارقة الخيار في عالم المبيعات والتسويق إذ يمكن أن تؤثر بشكل واضح في قرارات المشترين سواء كان التسوق في المحلات أو عبر الإنترنت، ففي الكثير من الحالات، يُؤجل المشترون قرار الشراء النهائي إذا تطلب ذلك الكثير من الجهد الإدراكي، وقد يؤدي بهم إما إلى إلغاء عملية الشراء نهائياً أو اتخاذ قرار من شأنه أن يجعلهم في النهاية غير راضين. لذلك من المهم للغاية التأكد من أن الخيارات المتاحة أمام المشترين محدودة قدر الإمكان حتى لا يشعروا بالإرهاق النفسي ويكون قرارهم النهائي مُرضياً.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!