معضلة السجين (prisoner’s dilemma): هي إحدى المتناقضات في نظرية الألعاب لدراسة صناعة القرارات الاستراتيجية. صممت المعضلة لمعرفة إن كنت ستتعاون مع الطرف الآخر في المعضلة أم لا، وهو الأمر الذي يعرف باسم لعبة التزامن.

يعود سبب التسمية إلى المثال الافتراضي التالي:

تخيل أنه تم القبض عليك وعلى شخص آخر بتهمة ما، ولكن لا تملك الشرطة أي أدلة عليكما، لذا قامت بعزلك عن المتهم الآخر وبدأت باستجواب الطرفين وتقديم صفقة لكما تقوم على أن تنكر قيامك بالجريمة وإلقاء اللوم واتهام الشخص الآخر وستخرج من السجن حراً، وتخبرك الشرطة أنها قدمت نفس الصفقة للمتهم الآخر، لكنك بالطبع لا تعرف ما هو رده.

وهنا نكون أمام الاحتمالات التالية:

1- تنكر التهمة وتلوم الآخر – تخرج حراً ويسجن الآخر 3 سنوات

2- تعترف بالتهمة وينكرها الآخر – تسجن 3 سنوات ويخرج الآخر حراً

3- الطرفان يعترفان – السجن 2 سنة لكل منهما

4- الطرفان ينكران – السجن سنة لكل منهما

ماذا تفعل طالما كل طرف لا يعرف رد الطرف الآخر؟ هذه هي معضلة السجين.

في الاقتصاد تقرر الشركات والأفراد بناء على ما تتوقعه من قرارات الطرف الآخر، مع أن هناك منفعة في التعاون مع الطرف الآخر لاتخاذ قرار يعود بالفائدة على الطرفين، لكن عند الأنانية والتفرد باتخاذ القرار سيكون هناك منفعة أكبر لنا مع مخاطرة أكبر، فماذا نفعل؟ 

ابتكر معضلة السجين عالما الرياضيات ميريل فلود وميلفين دريشر عام 1950، إلا أن مثال السجين وضعه ألبرت تاكر.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!