تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

قوة السوق

ما معنى قوة السوق؟

قوة السوق (Market Power): يُقصد بها قدرة الشركات التي تنتمي إلى صناعة معينة على تحديد أسعار تفوق التكلفة الحدّية، وبصفة أعم، يُستخدم مصطلح قوة السوق للدلالة على أن الشركات التي تنتمي إلى قطاع معين (أو صناعة معينة) لديها الحجم والتأثير الكافييْن لتحديد أسعار تضمن لها عائداً اقتصادياً مرتفعاً.

تحديد قوة السوق

عادة ما تحدد السلطات القائمة على تنظيم المنافسة قوة السوق عن طريق ثلاث سمات أساسية هي:

  • هيكل السوق: حيث تزيد قوة السوق كلما زادت درجة التركيز، ودرجة التكامل العمودي للنشاط،، وحجم الشركات الذي يمّكنها من الاستمرار في هذا السوق. 
  • السلوك الاستراتيجي: يتمحور حول سياسة السعر، ومدى التمييز بين الفئات المستهدفة من المستهلكين، وميزان القوى بين الموردين والعملاء أو بين المنتجين والموزعين، ونشاط السلطات القائمة على تنظيم المنافسة الذي يبيّن مدى التوافق بين المنتجين.
  • الأداء الاقتصادي: يتمحور حول تحقيق ربحية تفوق معدل ربحية القطاعات الأخرى على المدى القصير والمدى البعيد، وهو ما يعكس وجود سوق يساعد على الأداء العالي.

قد يهمك: كيف يعزز الإسناد من قوة الشركات في السوق؟

ما هو دور قوة السوق؟

يمكن فهم قوة السوق على أنها مستوى قدرة الشركة على التلاعب بسعر السوق إما لمنتج معين أو على نحو عام ضمن صناعتها، وبالتالي التحكم في هامش ربحها، وفي بعض الأحيان القدرة على زيادة العقبات أمام الداخلين الجدد المحتملين إلى السوق، وتوصف الشركات التي تتمتع بقوة سوقية بأنها صانعة الأسعار لأنها تستطيع تحديد أو تعديل سعر السوق لأحد العناصر دون التنازل عن حصتها في السوق.

مصادر قوة السوق

ثمة العديد من مصادر قوة السوق، ومن أبرزها

  1. دخول السوق العالية: توفر الصناعة ذات الحواجز العالية للغاية المتعلقة بالخروج أو الدخول من السوق إحساساً بالهيمنة لأصحاب المصلحة الحاليين المتواجدين في السوق، لأن إمكانية دخول وافدين جدد تكاد تكون معدومة، ما يعزز قوتهم السوقية.
  2. عدد المنافسين في السوق: تتناسب قوة السوق عكساً مع عدد المنافسين في السوق، لذلك لا تتوفر قوة سوق واسعة النطاق إلا إذا كان النشاط التجاري من بين مقدمي المنتجات أو الخدمات المحدودين في السوق.
  3. الطلب المستمر على المنتج: يجب أن يكون هناك طلب مستمر على المنتج بغض النظر عن التعديلات القانونية وتسعير المنتج والسيناريو الحالي. ويمكن للشركة إنتاج طلب غير مرن على المنتج من خلال إدخال عنصر فريد في السوق قد يضيف قيمة إلى حياة العميل.

أمثلة على قوة السوق

من أبرز الأمثلة على قوة السوق نذكر عندما قدمت شركة أبل هاتفها آيفون (iPhone) لأول مرة، كانت الشركة تتمتع بقوة سوق كبيرة حيث أنها حددت على نحو أساسي سوق الهواتف الذكية والتطبيقات مع إطلاق المنتج، وكان الاحتكار لفترة قصيرة من الوقت. في ذلك الوقت، كانت تكلفة شراء هاتف آيفون مرتفعة ويمكن أن تظل كذلك بسبب نقص الأجهزة المنافسة. وبالتالي، حددت شركة أبل أسعار آيفون في البداية وليس بواسطة السوق. حتى مع ظهور الهواتف الذكية المنافسة الأولى، استمر هاتف آيفون في تمثيل المستوى العالي من السوق من حيث السعر والجودة المتوقعة.

مع بدء بقية الصناعة في اللحاق بالخدمة والجودة وتوافر التطبيقات، تضاءلت قوة السوق لشركة أبل إلا أن هاتف آيفون لم يختف من السوق مع تزايد المنافسين. بدأت شركة أبل في تقديم طرازات جديدة من أجهزة آيفون بأشكال متعددة، بما في ذلك الطرز الأقل تكلفة التي تستهدف من خلاله المستهلكين ذوي الميزانية المحدودة.

مفاهيم أخرى قد تهمك:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!