facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

قاعدة "فهم قيود الشركة"

قاعدة "فهم قيود الشركة" (Understand Their Constraints): إحدى القواعد الخاصة بالتفاوض حول عروض العمل، وفحواها أنه يجب عليك أن تعرف جيداً الحدود التي تقيّد الشركة. 

قد تكون الشركة معجبة بك، وقد يعتقدون أنك تستحق بالفعل كل ما طلبته، لكن مع ذلك يظلون غير قادرين على منحك تلك المميزات. وقد تتسائل لماذا؟ ربما يكون السبب أنّ لديهم بعض القيود الصارمة، مثل الحد الأعلى للرواتب، بحيث لا يمكن لأي قدر من التفاوض أن يزيده، فإن كانت هذه الوضعية هي ما تمر به، فإنّ مهمتك تكمن في معرفة ما هي الجوانب التي يتحلون فيها بالمرونة وما هي الجوانب التي لا يستطيعون تغييرها. على سبيل المثال، إن كنت تفاوض شركة كبيرة توظف 20 شخصاً في نفس الوقت، من المرجح أنهم لا يستطيعون منحك راتباً أعلى من البقية. إلا أنّ هذه الشركة قد تتمتع بالمرونة في ما يتعلق بتاريخ بداية العمل أو أوقات العطلة أو المكافآت التي تمنح عند الموافقة. من ناحية أخرى، إن كنت تتفاوض مع شركة أصغر لم تُوظِف من قبل شخصاً في منصبك، فهناك مجال لتعديل العرض الأولي للراتب أو المسمى الوظيفي، لكن من دون تغيير أشياء أخرى. هكذا كلما فهمت أكثر القيود التي تحد الشركة، زادت قدرتك على اقتراح خيارات تحل مشاكل كلا الطرفين.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!