facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

فجوة المهارات

فجوة المهارات (Skills Gap): تعرّف وفق الجمعية الأميركية لتنمية المواهب بأنها الفجوة الكبيرة بين القدرات الحالية للمؤسسة والمهارات المطلوبة لقوتها العاملة بغرض تحقيق الأهداف المسطرة. تؤدي فجوة المهارات إلى تفاوت الأجور بين الموظفين في الشركات، إذ إنّ ما يُسمى "علاوة المهارة" (التي يحصل عليها العاملون الأكثر مهارة) كانت عاملاً هاماً بزيادة التفاوت في الأجور، وكان التحكم في التكنولوجيا هو سبب ارتفاع تلك العلاوة.

عند التخطيط لسد فجوة المهارات، يجب الأخذ بعين الاعتبار الأسئلة التالية:

  • من المسؤول عن تحليل سد فجوة المهارات؟
  • متى يتم تحليل فجوة المهارات؟
  • ما هي المهارات التي يجب التعامل معها أولاً؟
  • كيف يمكننا الاستجابة لنتيجة تحليل فجوة المهارات؟

ووفقاً لتقرير أعدته شركة الاستشارات "ماكنزي"، يجب اتباع الخطوات التالية لسد فجوة المهارات المستقبلية:

  • إطلاق منصة إلكترونية أساسية بحيث تكون تفاعلية، وتتيح للآخرين قياس مهاراتهم المستقبلية؛
  • طرح مبادرات ومواد تعليمية للمهارات التكنولوجية موجهه للقطاع التعليمي بشكل خاص؛
  • طرح قواعد تعليم متعددة التخصصات في المدارس والجامعات، بحيث تكون قائمة على المهارات المستقبلية؛
  • إنشاء مراكز لأبحاث خاصة بالمهارات المستقبلية تكون ذات تأثير عميق في التعاملات الرقمية مع المؤسسات والأشخاص؛
  • توفير تدريب إضافي للموظفين خلال ساعات العمل بشكل دوري؛
  • توفير التحفيز المالي من خلال تشجيع الموظفين الذين تجاوزت أعمارهم 30 عاماً بمخصصات تدريب سنوية تساعدهم على الدخول في برامج متعددة للمهارات المستقبلية.

يمكن حصر أهم الإيجابيات الناجمة عن سد فجوة المهارات فيما يلي:

  • تساعد في خلق بيئة يمكن أن تنافس بها المؤسسات الأخرى؛
  • تساعد الموظفين في تحسين إنتاجيتهم ومنتجاتهم وخدماتهم؛
  • تساعد في زيادة الوعي الذاتي وتحسين الثقة؛
  • تساعد في تحمل الموظفين مسؤوليات جديدة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!