تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

علم الجريمة

ما تعريف علم الجريمة؟

علم الجريمة (Criminology): هو أحد فروع علم الاجتماع الذي يدرس الجريمة من منظور اجتماعي؛ بما في ذلك البحث في مَن يرتكب الجرائم، ولماذا يرتكبها، وتأثيرها، وكيفية منعها، ويتمثل هدفه الأساسي في تحديد الأسباب الجذرية للسلوك الإجرامي وتطوير وسائل فعّالة وإنسانية لمعالجته ومنعه.

يرتبط علم الجريمة بالبحوث والمفاهيم من مجالات الدراسة الأخرى؛ مثل الفلسفة والأنثروبولوجيا وعلم الأحياء وعلم النفس، ويمكن أن يؤدي إلى تحسين نظام العدالة الجنائية؛ بما في ذلك الاستجابة للجريمة ومعاملة الضحايا والمجرمين.

أصل علم الجريمة

تعود أصول علم الجريمة إلى حركة إصلاح العدالة الجنائية وأنظمة العقوبات التي انتشرت منذ قرنين، ثم تطورت الأدوات والأساليب المرتبطة بهذا العلم؛ مثل الإحصاءات الوصفية ودراسات الحالة والأنماط والتحليلات التنبؤية.

ركز علماء الجريمة في القرن الثامن عشر على أن تكون العقوبات بمثابة إجراء رادع  للجاني عن ممارسة المزيد من الأنشطة الإجرامية، وأن تتناسب مع خطورة الجرائم والضرر الناجم عنها، والتأكد من أن ألم العقوبة أكبر من متعة ارتكاب الجريمة، منعاً لاختراق القانون.

تطور علم الجريمة الحديث في منتصف القرن العشرين ليركز على فهم أسباب الجريمة من خلال دراسة الظروف الاجتماعية والنفسية والاقتصادية؛ مثل الصراعات بين الطبقات الاجتماعية والاقتصادية التي أدت إلى الاضطرابات الاجتماعية، على اعتبار أن الإجرام سلوك مكتسب من تفاعل الفرد مع الآخرين.

كيفية عمل علم الجريمة

يبحث علماء الجريمة في جوانب السلوك المنحرف؛ بما في ذلك آثار الجريمة في الضحايا الأفراد وأسرهم، والمجتمع ككل، وحتى المجرمين أنفسهم، ويدرس تواتر الجرائم وموقعها وأسبابها، وعواقبها الاجتماعية والفردية، وردود الفعل الفردية والاجتماعية والحكومية عليها.

يعتمد علماء الجريمة على الأبحاث وتحليل البيانات للمساعدة على فهم الجريمة وردعها ومنعها، ويطورون نظريات بناءً على البحث الذي يجرونه للمساعدة على ترجمة البيانات إلى أفعال، ويعمل بعضهم أيضاً على تقييم سياسات العدالة الجنائية وتطويرها وتنفيذها.

تأخذ أبحاث علماء الجريمة في الاعتبار وجهات النظر المتعددة حول أسباب الجريمة وآثارها؛ التي قد تتمثل في عوامل بيولوجية أو نفسية أو اقتصادية أو اجتماعية، فبعض المجرمين مدفوعون بالجشع والغضب والغيرة والكبرياء، والبعض الآخر يسعى إلى تحقيق مكاسب مادية، أو السيطرة أو الانتقام أو السلطة.

المناهج الرئيسة لعلم الجريمة

تسود ثلاث نظريات في علم الجريمة؛ وهي:

  1. المدرسة الكلاسيكية: تفترض أن الأفراد يختارون بإرادتهم ارتكاب الجريمة.
  2. المدرسة الوضعية: تركز على العوامل التي تجبر الأفراد على ارتكاب الجريمة.
  3. مدرسة شيكاغو: تنص على أن الجريمة ناتجة عن الفوضى الاجتماعية، وعدم قدرة المجتمع على تحقيق القيم المشتركة والحفاظ على ضوابط فعالة.

نطاقات علم الجريمة

يتكون المجال الدراسي لعلم الجريمة من ثلاثة أقسام رئيسية:

  1. علم اجتماع القانون الذي يبحث في كيفية وضع القوانين وإنفاذها.
  2. المسببات الجنائية التي تدرس أسباب الجريمة.
  3. علم العقاب الذي يدرس نظام العدالة الجنائية ويبحث في استجابة المجتمع للجريمة.

المهن المرتبطة بعلم الجريمة

يوفر علم الجريمة فرصاً وظيفية عالية الأجر تصل إلى 70 ألف دولار سنوياً كحد أقصى؛ ومنها وظائف علماء النفس الشرعيين، وفنيّي أدلة مسرح الجريمة، ومفتشي الهجرة والجمارك، والمحاسبين الشرعيين؛ لكن العديد من الأفراد يتابعون هذا المجال لشعورهم بدورهم الإيجابي في البحث في الجريمة وتحليلها وكيفية منعها مستقبلاً.

  اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!