تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

علم الاجتماع

ما تعريف علم الاجتماع؟

علم الاجتماع (Sociology): هو دراسة بنية المجموعات والمؤسسات والمجتمعات وكيفية تفاعل الأفراد ضمن سياقات معينة، ويبحث في الحالة الاجتماعية أو التقسيم الطبقي، والحركات الاجتماعية، والتغيير الاجتماعي، وكذلك الاضطرابات الاجتماعية مثل الجريمة والانحراف والاحتجاجات.

تتسبب الطبيعة الواسعة لعلم الاجتماع في تداخله مع العلوم الاجتماعية الأخرى مثل الاقتصاد، والعلوم السياسية، وعلم النفس، والجغرافيا، والتعليم، والقانون. في قطاع الأعمال، يبحث علم الاجتماع في العلاقات الإنسانية داخل الشركات، ويساعد المدراء على توقّع احتياجات العملاء، والاستجابة لمشكلات الموظفين بطرق مختلفة.

تاريخ علم الاجتماع

صاغ الفيلسوف الفرنسي أوغست كونت (Auguste Comte) مصطلح علم الاجتماع عام 1830، وهو يجمع بين الكلمة اللاتينية "سوشيوس" (Socius) وتعني شعباً أو قبيلة، والكلمة اليونانية "لوغوس" (Logos) وتعني العقل أو المعرفة.

اعتمد علم الاجتماع على البحث المنطقي لدى الإغريق؛ إلا أن بداياته كانت في القرنَين الثامن عشر والتاسع عشر، عندما شكل مع الاقتصاد والعلوم السياسية، رد فعل ضد الفلسفة التأملية، وانفصل علم الاجتماع بعدها عن الفلسفة الأخلاقية ليصبح تخصصاً بحد ذاته.

أهمية علم الاجتماع

تساعد دراسة علم الاجتماع على تطوير الأفكار والقدرات التحليلية لتحديد أثر الظواهر في الأفراد. قد يكتشف عالم الاجتماع مثلاً فجوة عمرية في بلد ما بسبب وباء منتشر بين السكان؛ ما يؤثر في قدرة هذا البلد على المنافسة عالمياً؛ وبالتالي يمكّن التفكير التحليلي الشركات من البحث في بيانات السوق واستخلاص النتائج منها للتعامل مع هذه الظاهرة.

يساهم علم الاجتماع أيضاً في فهم الدوافع المختلفة للموظفين والمرشحين المحتمَلين، وملاحظة اختلاف طريقة العمل بين الرجال والنساء، أو الموظفين الحاصلين على شهادات جامعية مقابل أولئك الذين لا يمتلكون شهادات جامعية، وكذلك فهم سبب ملاءمة مجموعات الموظفين المختلفة لأنماط سلوك معينة.

علم الاجتماع والتعامل مع الموظفين

يركز علم الاجتماع على الجوانب الثقافية والاجتماعية للأفراد، ويمكّن فهم هذه الجوانب مدراء الموارد البشرية من التعامل مع الموظفين بطريقة فعالة وضمان ولائهم للشركة. على سبيل المثال؛ قد يكون لدى الشركة عدد كبير من الموظفين تنص معتقداتهم القومية أو الدينية أن يكون يوم الأحد ضمن عطلة نهاية الأسبوع؛ وبالتالي لا يمكن إجبارهم على العمل في هذا اليوم.

علم الاجتماع وفرص السوق

تخلق بعض الظواهر الاجتماعية فرصاً جديدة أمام الشركات لتنمية أعمالها. على سبيل المثال؛ يمكن أن تجد شركة متخصصة في الإمدادات الطبية فرصة للنمو في بلد عانى سابقاً من الحروب والوباء، لأن السكان بحاجة إلى إعادة البنية التحتية الأساسية والوصول إلى المرافق التعليمية والطبية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!