تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

عقود فيديك

ما هي عقود فيديك؟

عقود فيديك (FIDIC Contracts): معيار عالمي للاستشارات الصناعية، تمّ تطويره على مدار خمسين عاماً، من قبل الاتحاد الدولي للاستشارات الهندسية "فيديك" ومقره جنيف في سويسرا، و (FIDIC) هو اختصار باللغة الفرنسية لـ (Fédération Internationale Des Ingénieurs-Conseils).

نشر اتحاد "فيديك" عقده الأول، بعنوان شكل عقد لأعمال إنشاءات الهندسة المدنية في عام 1957، تُستخدم عقود فيديك عالمياً في المجال القضائي، وتُعتبر مرجعاً لجميع أنواع المشاريع الهندسية، وتتبع نهجاً متوازناً فيما يخص مسؤوليات الأطراف المشاركة وإدارتها للمخاطر، لذا فإن العنصر الأساسي في عقود فيديك هو الشروط العامة التي تلائم جميع الحالات.

تُحدد عقود فيديك مبادئ توجيهية بشأن إعداد الشروط الخاصة، وتقدم أمثلة على المجالات التي تحتاج لأحكام خاصة بمشاريع معينة، ما يحمي المشروع من خطر الفشل، كما توفّر إرشادات عديدة حول البنود الفرعية الخاصة بالمشروع، والشروط التي يمكن اتباعها.

استناداً إلى التطبيق العملي لعقود فيديك في مختلف البلدان وعلى الأنواع المختلفة من العملاء، فإن تغيير أو اختلال ميزان تقاسم المخاطر في العقود يؤدي لارتفاع أسعار المناقصات وتأخر إنجاز الأعمال وزيادة الكلفة والوقت، وقد يصل الأمر إلى نزاعات كبرى تتطلب التحكيم، يمكن أن تُسبب أحياناً في إنهاء العقود.

تتضمن عقود فيديك بنود متعددة، منها دور وسلطة المهندس متمثلة بالرقابة والتفتيش على الأعمال، وتقييم الاختلافات، وتحدد الوقت والمال المطلوب لإنجاز المشروع، ومراقبة برنامج المقاول.

تحمل المسؤولية في إثبات الوصول إلى الموقع، والأخطاء الواردة في المواصفات الفنية أو عدم الالتزام بمتطلبات صاحب العمل، وكذلك إجراءات فض وتسوية النزاعات

أدخل اتحاد فيديك تحديثات وإصدارات جديدة للعقود ساعدت على إثراء متطلبات الأطراف المعنية بمجال إدارة العقود، ومن هذه التحديثات الكتاب الأحمر الجديد الذي يشمل شروط البناء الأساسية، والكتاب الأصفر الجديد الذي يضم أسس البناء والتصميم، أما عقد فيديك الخاص بشروط عقود المشاريع الجاهزة (EPC)، أطلق عليه مٌسمّى الكتاب الفضي، والكتاب الأخضر الخاص بالعقود قصيرة الأجل.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!