تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

عقلية الصومعة

ما معنى عقلية الصومعة؟

عقلية الصومعة (Silo Mentality): تسمى أيضاً "العقلية المتقوقعة" و"العقلية المنعزلة" و"العقلية المنغلقة"، وصاغ "فيل إنسور" (Phil Ensor) الذي كان يعمل مديراً في شركة "جوديير" (Goodyear)؛ المتخصصة في تصنيع المطاط والإطارات، مصطلح "متلازمة الصومعة الوظيفية" (Functional Silo Syndrome) ليصف الهياكل التنظيمية التي تعمل الأقسام في الشركات بموجبها على نحو انعزالي ومفكك، مستمداً تشبيه "الصومعة" من صوامع الحبوب في مدينته.

تُعرف عقلية الصومعة على أنها الامتناع عن مشاركة المعلومات مع زملاء العمل في الأقسام أو القطاعات الأخرى ضمن الشركة نفسها، والذي يترتب عنه الحد من الكفاءة في إجمالي عملياتها، وتثبيط المعنويات، والتأثير سلباً في ثقافة الشركة المنتجة ونموها.  

تنشأ عقلية الصومعة عن الرؤى ضيقة الأفق، وعلى إثر الصراعات فيما بين فرِق القيادة والتنافس بين كبار المدراء، وتنتقل بدورها إلى الموظفين الذين قد يعمدوا للإحجام عن تبادل المعلومات أو نشرها لمصلحة مديرهم، أو قد تصدر عن الموظفين أنفسهم لمصلحتهم الشخصية؛ لا سيما إذا كانوا يعملون في أقسام متنافسة، وهي العائق الأكبر أمام الابتكار، لذلك لا بد للقادة من اعتناق التغيير لكسر حواجزها والحيلولة دون ترسيخها في الشركة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!