ضبط الجودة (Quality Control): أو اختصاراً (QC) هي عملية فحص المنتجات والخدمات وكشف الاختلافات عن المواصفات القياسية وإجراء التصحيحات اللازمة على عمليات الإنتاج للوصول إلى النتائج المطابقة للمواصفات.

ولا تهتم عملية ضبط الجودة بالتخلص من العيوب بالكامل، حيث أن هذا شبه مستحيل أو غير عملي ومكلف، لذلك تعرّف الجودة بأنها تلبية المنتج لاحتياجات ورغبات المستهلك، إذ تهتم عملية ضبط الجودة بتحقيق هذا التعريف من خلال مطابقة المنتج للمواصفات القياسية.

يمكن أن تعمل أنشطة ضبط الجودة في عدة مراحل إنتاجية وهي:

1- وضع المواصفات الفنية: تحديد الخصائص التي تلبي رغبات المستهلك

2- تصميم المنتج: تنفيذ التصميم الذي يجعل المنتج يلبي الرغبات وفق مواصفاته الفنية.

3- تصنيع المنتج: إجراء عمليات التصنيع المتنوعة لتحويل المواد الخام أو نصف المصنعة إلى منتج نهائي قابل للاستخدام او الاستهلاك وذلك بحسب المواصفات الفنية المحددة.

4- فحص الجودة: التأكد من مطابقة المنتج النهائي للمواصفات الفنية المحددة مع السماح بنسبة معينة من الأخطاء.

5- مراجعة المواصفات: وهنا يتم تعديل المواصفات الفنية لتلبي التغييرات في رغبات المستهلك.

ويختلف مستوى الاهتمام بضبط الجودة بحسب طبيعة المنتج والصناعة، مثلاً في الصناعات الغذائية والدوائية يكون لموضوع الجودة أهمية قصوى لتأثير المنتجات على حياة المستهلكين، لذلك تكون معايير الفحص مرتفعة ونسبة الاختلافات عن المواصفات الفنية القياسية المسموح بها منخفضة للغاية أو معدومة.

وتستخدم الشركات أدوات مختلفة لضبط الجودة تختلف باختلاف المنتج نفسه. كما يمكن أن تسحب عينات للفحص من المواد الخام قبل البدء بالتصنيع، وكذلك من مراحل التصنيع المختلفة وحتى المنتج النهائي.

استخدمت الأساليب الإحصائية في فحص الجودة بدءاً من ثلاثينيات القرن العشرين وتضمنت أدوات مثل حساب الانحراف المعياري والرسوم البيانية والعينات المقبولة والمرفوضة ونسبها.

إلا أن أقدم أشكال ضبط الجودة كانت عبارة عن رسم أولي للمنتج النهائي ومقارنته مع المنتج الحقيقي الذي تم تصنيعه وإجراء المطابقة بينهم ورفض المنتج في حال كان مختلفاً عن الرسم.

لكن في عام 1840 ونتيجة التكاليف المرتفعة للمنتجات المرفوضة المخالفة للرسم الأولي، ظهر مفهوم حدود الاختلاف المسموح بها.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!