صناديق الاستثمار المشترك (Mutual Funds): أوعية استثمارية تُدار بشكل مهني محترف ويكون للمستثمرين بها حصص أو نصيب متناسب فيما يخص دخل وقيمة الصندوق. وتمثل صناديق الاستثمار المشترك مطالبات ملكية على أصول محددة تحتفظ بها شركات استثمار، وهي الشركات التي تدير أوعية الأصول بشكل مهني محترف، لذا يكون نصيب المستثمر بها هو مطالبة أو حق ملكية له على الأصل أو الأصول التي تديرها هذه الشركات.

توفر صناديق الاستثمار المشترك أربع وظائف أو مزايا للمستثمرين الأفراد:

  1. هي صناديق متنوعة بشكلٍ جيد، وبالتالي تسمح للأشخاص ذوي رؤوس الأموال المحدودة بامتلاك محافظ مالية متنوعة.
  2. تكون هذه الصناديق مدارة مهنياً ويستفيد المستثمر الفرد من هذا في مقابل جزء من التكلفة التي قد يتحملها إذا استعان بمدير خاص لاستثماراته.
  3. توفر سيولة عالية خلال فترة الاحتفاظ بالصندوق أو تصفيته.
  4. تقلل صناديق الاستثمار المشترك من تكلفة العاملين وتكلفة الإمساك بالدفاتر أو السجلات التجارية من خلال إعادة الاستثمار التلقائية، لعوائد الأسهم مثلاً، وتوفير تقارير أداء ربع سنوية وتقارير مالية سنوية إجمالية لتوفير خدمات ضريبية للمستثمرين.

على الجانب الآخر، يكون لصناديق الاستثمار المشترك عدداً من التكاليف مثل تكاليف الإدارة والتي يتم احتسابها يومياً مقابل القيمة الصافية للصندوق، ثم تلخيص وتجميع وإقرار ذلك بشكلٍ ربع سنوي.

هناك عدة تصنيفات لصناديق الاستثمار المشترك، ومن أهمها التمييز ما بين صندوق استثمار برأسمال مفتوح (Open-end Fund)، وصندوق استثمار برأسمال محدد (Closed-end Fund). يتم شراء وبيع الأوراق المالية بالصندوق المفتوح من خلال شركة الاستثمار في أي وقت وبالتالي فإن عدد الأوراق المالية وحجم رأس المال المدار يتغير باستمرار. أما بالصندوق المغلق فيتم إصدار الأوراق المالية بواسطة شركة الاستثمار مرة واحدة فقط ثم تثبيتها بعد ذلك، وبالتالي يتحتم على المستثمرين الذين يرغبون في شراء وبيع الأوراق المالية بمثل هذا النوع من الصناديق أن يقوموا بتحديد طرف آخر على استعداد للمشاركة بالجانب المقابل للصفقة، ولذلك فإن صناديق الاستثمار المشترك المغلقة أو المحددة فقط يتم تداولها بالبورصة.

هناك أيضاً تصنيف آخر لصناديق الاستثمار المشترك وفقاً لطريقة الاستثمار إما بشكلٍ نشط (Actively)، أو بشكل غير نشط (Passively). تتغير محتويات المحفظة في الصناديق ذات الاستثمار النشط بشكلٍ متكرر وفقاً للإدارة وهذا النوع هو الشائع بصناديق الاستثمار المشترك. أما عن صناديق الاستثمار غير النشط فنادراً ما يتم تغيير ممتلكات الصندوق بها، كما يقوم الصندوق في اختيار المحفظة باتباع أحد المؤشرات المعيارية مثل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (Standard & Poor’s 500).

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!