دراسة الزمن والحركة (Time and Motion Study): هي دراسة عملية تهدف لزيادة كفاءة العمليات من خلال الدراسة المفصلة للحركات التي يقوم بها العامل لأداء المهمة والزمن اللازم لإنجاز كل عملية.

تفيد هذه الدراسة في تحسين أسلوب العمل من خلال تحديد الحركات التي لا داعي لها والاستغناء عنها عبر إزالتها أو دمجها مع حركة أخرى أو تبسيطها.

كما تفيد الدراسة في معرفة الزمن الطبيعي اللازم لإنجاز كل عملية، بالتالي تتيح تقدير إنتاجية العامل وحساب الوقت اللازم لتلبية طلب العملاء. وتقوم الدراسة على تجزئة كل مهمة أو عمل إلى مجموعة من العمليات الصغيرة ومعرفة الوقت اللازم لتنفيذ كل عملية جزئية.

يعود أصل هذه الدراسة إلى دمج مفهوم دراسة "الزمن" التي قام بها فريدريك وينسلو تايلور ودراسة "الحركة" التي قام بها فرانك جيلبيرث وزوجته ليليان. وتعتبر دراسة الزمن والحركة جزء رئيسي من حركة الإدارة العلمية.

ومن الإنتقادات الموجهة لهذه الدراسة أنها لا تأخذ بعين الاعتبار الطبيعة الآدمية للإنسان وتعامله معاملة الآلات، حيث إنها لا تهتم للعوامل الخارجية التي قد تؤثر على الإنتاجية مثل الإضاءة والحرارة والضجيج.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!