دراسة الجدوى (Feasibility Study): تُعرَّف بأنها تقييم الفرص والتهديدات التي تواجه الشركة، وتحديد الأهداف التي تسعى إليها، ووصف الوضع الحالي، وتحديد معايير النجاح، وتقييم التكاليف المرتبطة بعدد من البدائل المتاحة لحل مشكلة ما من أجل اختيار واحد منها، وبالتالي فهي تُستخدَم في المساعدة على اتخاذ القرارات. وفي مجال إدارة الأعمال، يمكن استخدام دراسة الجدوى في تحديد قابلية أحد المشروعات أو المنشآت التجارية للبقاء والنمو بناء على تحليل تكلفته مقابل العائد المتوقع منه. فهي أداة تحليلية، تكون مدعَّمة بالمعلومات والأدلة، وتحدد المعوقات وتتضمن التوصيات التي تساعد صانعي القرارات في الحكم على قابلية المشروع في الاستمرار والنمو، وتعمل كآلية لضمان عدم إهدار موارد الاستثمار. وتهتم دراسة الجدوى بكافة الجوانب الخاصة بالمشروع، والتي تشمل النواحي التنظيمية والقانونية والمالية والاقتصادية والبيئية والاجتماعية، كما تضع جدولاً زمنياً للتنفيذ في حالة ثبوت جدواه. وتهتم تلك الدراسة بجدوى السوق أي إمكانيات السوق والمنافسة الموجودة بها، والجدوى التقنية أو التكنولوجيا المستخدمة، والجدوى المالية أو التمويل اللازم والعائد المتوقع، والجدوى التنظيمية وتشمل الهيكل التنظيمي والقانوني والمعلومات الخاصة بالشركة القائمة على المشروع ومهاراتها وخبرتها التي ستساعد على نجاحه. ويتم القيام بدراسة الجدوى أثناء مرحلة تطوير الأعمال قبل البدء في خطة تنفيذها.

وعادة ما يتكون مخطط دراسة الجدوى من: ملخص تنفيذي، ومقدمة، ووصف للمنتج أو الخدمة، والتكنولوجيا المستخدمة، وبيئة السوق، والمنافسة، والصناعة، ونموذج الأعمال، واستراتيجية التسويق والبيع، ومتطلبات الإنتاج والتشغيل، ومتطلبات الإدارة والعمالة، والملكية الفكرية، والموضوعات المتعلقة باللوائح التنظيمي والبيئية، والعوامل الحرجة التي قد ينتج عنها عدد من المخاطر. وتعد التقديرات المالية على سبيل المثال من أهم العناصر التي تركز عليها دراسة الجدوى، وتتضمن هذه التقديرات: تقديرات للميزانية، وتقديرات لقائمة أو بيان الدخل، وتقديرات التدفقات النقدية، وتحليل نقطة التعادل التي تتساوى عندها التكاليف مع المبيعات، واستراتيجية ومتطلبات رأس المال، ثم تنتهي بالنتائج والتوصيات والخلاصة.  

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!