facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

دراسات أوهايو الخاصة بالقيادة

دراسات أوهايو الخاصة بالقيادة (The Ohio Leadership Studies): يُطلق عليها أيضاً "نظريّة البُعدين". بُنيت على سلسلة واسعة من الدراسات الممنهجة قادها مجموعة من الباحثين في جامعة "أوهايو" لتحديد السلوكيات القيادية المرتبطة بالأداء الجماعي الفعّال، وتوصّلوا من خلال نتائجهم إلى نمطين لسلوك القائد الإداري هما:

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

  • القيادة المرتكزة على تقدير الأفراد: يُشير هذا البعد إلى السلوك القيادي الذي يهتم بمشاعر المرؤوسين واتجاهاتهم وحاجاتهم، من خلال حُسن معاملة المرؤوسين وبناء علاقات طيبة معهم تتميز بالاحترام والثّقة، وثانياً من خلال إشراكهم في عملية اتخاذ القرارات عن طريق الأخذ بآرائهم ومقترحاتهم والعمل على تنفيذها، بالإضافة إلى دعم التواصل وتشجيعه، وهو ما يزيد من مشاعر الثقة بالذات ورفع الروح المعنوية.
  • القيادة المرتكزة على هيكلة المهام: ويشير هذا البعد إلى تنظيم العمل من خلال تحديد واجبات كل فرد من الفريق، والوقت اللازم لتنفيذها، واتخاذ قرارات لها علاقة بالمهام الموكلة لكل مرؤوس، والحفاظ على مستويات معينة من جودة الأداء.

أما عن النتائج التي توصلت إليها دراسات جامعة أوهايو، فكانت كما يلي:

  • وجود استقلالية ما بين المتغيرات المتعلقة بهيكلة المهام والمتغيرات المتعلقة بالجوانب الإنسانية.
  • الإنتاجية في الأقسام التي يركز قادتها على المهام أعلى منها في الأقسام التي يركز قادتها على الاعتبارات الإنسانية.
  • تحقيق الأداء العالي وارتفاع الروح المعنوية يكون لدى المرؤوسين الذين يمزج قائدهم بين الاهتمام بمشاعرهم وهيكلة المهام.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!