تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

خميس الفضة

ما معنى خميس الفضة؟

خميس الفضة (Silver Thursday): هو مصطلح يشير إلى انهيار أسعار الفضة في 27 مارس/آذار عام 1980 بسبب محاولة رجال الأعمال الأميركيين الأخوة "نيلسون بنكر هانت" (Nelson Bunker Hunt) و"ويليام هيربرت هانت" (William Herbert Hunt) و"لامار هانت" (Lamar Hunt) الحصول على أكثر من نصف إنتاج الفضة في العالم.

قصة خميس الفضة

ورث الإخوة الثلاثة من والدهم المستثمر في قطاع النفط "هارولدسون لافاييت هانت جونيور" (Haroldson Lafayette Hunt Jr) تركة كبيرة استثمروَها في عدد من الأسواق،  وتوقع "نيلسون هانت" زيادة سعر الفضة بمقدار عشرة أضعاف على الأقل نتيجة لانخفاض القيمة الحقيقية للدولار، لذا بدأ وشقيقه "ويليام" في شراء قطع وسبائك الفضة وتخزينها، وشراء العقود المستقبلية، واستخدما الاحتياطي النقدي لشراء المزيد من العقود الآجلة، ما أدى إلى ارتفاع الفضة إلى أكثر من 50 دولاراً للأونصة.

وعليه، خفّض الإخوة "هانت" كمية الفضة المتاحة في السوق، وعززوا استمرار عملية الشراء من خلال رفع سعر الفضة؛ إذ كان الناس يرهنون العملات المعدنية والأواني الفضية للاستفادة من زيادة الأسعار، ولكنهم واجهوا صعوبة في الحصول على هامش قروض للاستمرار في تمويل مشترياتهم من الفضة.

تدخل الحكومة الأميركية

أثارت محاولة التلاعب باحتياطي الفضة قلق الحكومة الأميركية، فأقرّت بعض القوانين لمنع إبرام أي عقود لإنشاء مراكز دائنة مقابل عقود الفضة الآجلة أو بيعها، وبالتالي تراجع المركز المالي للأخوة "هانت"، وبدأ سعر الفضة في الانخفاض.

انهيار أسعار الفضة

زادت عدم قدرة الأخوة "هانت" على تلبية هوامش الربح من خلال الحصول على قروض جديدة الضغوط على هبوط أسعار الفضة إلى مستويات غير مسبوقة، وفي 27 مارس/آذار عام 1980 تراجع سعر الفضة إلى أقل من 11 دولار.

رتب الأخوة "هانت" خطة إنقاذ بقيمة 1.1 مليار دولار، لكن أعقبها تحقيق رسمي أجرته هيئة الأسواق والأوراق المالية، وفي نهاية المطاف أعلنوا إفلاسهم بعد تغريمهم 134 مليون دولار.

اقرأ أيضاً

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!