تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

خفض الرتبة الوظيفية

خفض الرتبة الوظيفية (Demotion): إعادة تعيين الموظف القائم على عمله في الشركة إلى منصب أدنى في المستوى الوظيفي وفي المسؤوليات والمهارات والجدارات المطلوبة لشغره، وغالباً يكون مصحوباً بتدني الدرجة الوظيفية والأجر والمكانة.  يمكن أن يكون تخفيض الرتبة طوعي أو غير إرادي بسبب ضعف أداء الموظف أو إلغاء الوظيفة كلياً أو نتيجة للإجراءات التأديبية أو بسبب إعادة الهيكلة التنظيمية. وفي هذه الحالات يكون التخفيض قانونياً.

يمكن أن يكون تخفيض الرتبة هو الخيار الأفضل للحفاظ على موظف لديه إمكانات جيدة ولكنه يحتاج إلى مزيد من التدريب والخبرة. في بعض الأحيان تنمو الشركات بشكل أسرع من المتوقع، ويتم الدفع بالموظفين إلى أدوار يكونون غير مستعدين للتعامل معها. لذلك يستجيب بعض الموظفين الذين لديهم قدرات جيدة بشكل إيجابي مع خفض رتبتهم ليحصلوا على الخبرة التي يحتاجونها. 

في بعض الحالات لا يوافق الموظف على التخفيض ويفضل مغادرة الشركة. وذلك لأن معظم الناس تنظر إلى خفض الرتبة كعقوبة. ومن مساوئ التخفيض أن الموظف الذي خفضت رتبته سيعمل وهو غير راضٍ وقد ينشر استياءه إلى زملائه في العمل مما يؤثر سلباً على معنويات وإنتاجية وانضباط أعضاء الفريق. 

في العادة ترتبط تخفيض الرتبة مع وجود خلل في الانضباط أو بسبب الأداء الوظيفي الضعيف أو السلوك المشين مثل التغيب المفرط أو عدم الكفاءة. ويمكن أن يكون التخفيض ناتجاً عن عوامل تنظيمية بحتة، مثل: الحد من زيادة القوى العاملة والاستجابة لظروف السوق وتغيير التكنولوجيا وطريقة الإنتاج ومزج العديد من خطوط الإنتاج. 

بعض الشركات تستخدم التخفيض بديلاً عن فصل الموظف الذي لا يستطيع القيام بأداء مهام وظيفته الحالية. بدلاً من التخلص من الموظف، يتم اتخاذ قرار بالإبقاء ولكن بمستوى أدنى من المسؤولية والصلاحيات. ويجب أن توضع القوانين واللوائح بخصوص التخفيض بشكل واضح ومفصل ومكتوب مع تضمين الشروط التي انتهكها والتي تؤدي إلى خفض الرتبة الوظيفية.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!