تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

خطة طوارئ

ما معنى خطة طوارئ؟

خطة طوارئ (Contingency Plan): خطة وضعت للتعامل مع الحالات الطارئة لتجنب وقوع خسائر مالية وبشرية للشركة في المستقبل القريب، ولا يقتصر التخطيط للطوارئ على الأزمات الكبرى والكوارث الطبيعية، بل يمكن أن يساعد على تجنب الكثير من المشكلات شائعة الحدوث مثل فقدان بيانات الموظفين أو العملاء أو سوء العلاقات مع الموظفين.

الهدف من وضع خطة طوارئ

تعد الحالة الطارئة حدثاً سلبياً محتملاً قد يحدث في المستقبل؛ مثل الركود الاقتصادي أو الكوارث الطبيعية أو حوادث الاحتيال أو الهجمات الإرهابية، ويحاول المدراء في كثير من الظروف وضع خطة طوارئ لتفادي الضرر الحاصل من هذه الأحداث التي يصعب غالباً التوقع بحدوثها، بما في ذلك حماية الموارد، والتخفيف من نسبة إزعاج العملاء، وتحديد الموظفين الرئيسيين ومسؤولياتهم أثناء أي حادث غير متوقع، والسماح للشركة بالعودة إلى عملياتها اليومية في أسرع وقت ممكن بعد وقوع الحدث غير المتوقع.

الفرق بين خطة الطوارئ وخطة إدارة الأزمات

في كثير من الشركات يتم التعامل مع خطة الطوارئ كخطة استباقية وتختلف في العناصر والأهداف عن إدارة الأزمات التي تعتبر رد فعل. تساعد خطة الطوارئ على تعزيز استعداد الشركات لما قد يأتي بينما تتيح لك خطة إدارة الأزمات للاستجابة الفعالة بعد وقوع الحادثة ونشوء الأزمة.

كيفية إعداد خطة طوارئ

عادة ما يتم إعداد خطة الطوارئ من خلال إطار عمل مكون من خمس خطوات وهي:

  • تحديد الأولويات للموارد الخاصة بالشركة؛
  • تحديد المخاطر الرئيسية التي قد تحدث؛
  • كتابة مسودة خطة الطوارئ الأولى والتي تحتوي على إجراءات متبعة لمواجهة كل خطر على حدة؛
  • توزيع وتعميم الخطة على المعنيين؛
  • متابعة تنفيذ الخطة وتقييم ما تم تنفيذه.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!