facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

خطة تطوير الأداء

خطة تطوير الأداء (Performance improvement plan. PIP): يُطلق عليها أيضاً خطة تصحيح الأداء، وتعتبر أداة لإعطاء الموظف الذي يعاني من قصور في الأداء فرصة لتصحيح الأمور والتطور وتحقيق النجاح، ويتم استخدامها لمعالجة حالات الإخفاق في تحقيق أهداف عمل محددة أو لتخفيف حدّة المشاكل المتعلقة بالسلوك.

قد تختلف نتائج هذه الخطة، بما ذلك التحسن في الأداء العام، أو الاعتراف بوجود فجوة في المهارات أو التدريب أو السلوك، أو تنفيذ إجراءات إدارية محتملة مثل النقل أو تخفيض الرتبة أو إنهاء الخدمة.

يلعب فريق الموارد البشرية دوراً مهماً في تحديد ضرورة تنفيذ خطة تطوير الأداء بناءً على المواقف المختلفة، ويجب أن يتم تبني الخطة عند وجود التزام متبادل بمساعدة الموظف على التحسن، لا أن تكون وسيلة للمدير لبدء عملية إنهاء الخدمة، ويحتاج قسم الموارد البشرية إلى تقييم ما إذا كانت الخطة ذات الأهداف المهمة هي الحل المناسب في هذا الوقت، أم أن هذه الخطة ستكون سبباً لحدوث أضرار أخرى.

بمجرد تحديد الحاجة إلى تطبيق خطة تطوير الأداء، يتم الطلب من المدير المباشر للموظف المستهدف إنشاء مسودة للخطة وعرضها على الموارد البشرية لمراجعتها وتطويرها. تشمل الخطة تفاصيل تتعلق بالأداء الغير مقبول، بما في ذلك شواهد مثبتة بالبيانات والتواريخ والتفسيرات التفصيلية، ويتم إرفاق الوصف الوظيفي وأي سياسات لتوضيح التوقعات المطلوبة من الموظف. ويتم أيضاً وضع أهداف محددة وقابلة للقياس والتحقيق (أو ما يعرف بالأهداف الذكية). وغالباً ما تكون فترة الخطة من 30 إلى 90 يوماً بناءً على المدة المناسبة لتحقيق التحسن المنشود.

يجب على فريق الموارد البشرية مراجعة الخطة مع التركيز على إزالة أي تحيز قد يمارس ضد الموظف، وعليهم أيضاً مراجعة بنودها بشكل تفصيلي للتأكد من كونها قابلة للتحقيق ونزيهة وليست وسيلة لإنهاء خدمة الموظف. يأتي بعد ذلك دور متابعة تنفيذ الخطة وتسليمها للموظف ومناقشتها معه، ومن ثم مراقبة سريان تنفيذ الخطة، والخطوة الأخيرة تتمثل بإغلاق ملف الخطة رسمياً إما بشكل إيجابي أو سلبي، وذلك بناءً على استجابة الموظف لما ورد فيها، ويحق للشركة اتخاذ الإجراءات المناسبة وفقاً للأنظمة واللوائح.  

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!