تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

خسارة المكاسب القصوى

ما معنى خسارة المكاسب القصوى؟

خسارة المكاسب القصوى (Deadweight Loss): هي الخسارة الناتجة عن عدم كفاءة السوق بسبب اختلال توازن العرض والطلب، والتخصيص غير الفعّال للموارد.

تؤدي عدم كفاء السوق إلى سلع مبالغ في سعرها أو مقيمة بأقل من قيمتها الفعلية، على سبيل المثال، تؤدي الأسعار المبالغ في تقديرها إلى هوامش ربح أعلى لشركة ما، ولكنها تؤثر سلباً في المستهلكين، فعندما لا يطابق سعر السلعة الفائدة المتصورة منها، يمتنعون عن شرائها.

في المقابل، يرغب المستهلكون بشراء المنتجات المقيمة بأقل من قيمتها، لكنها تعيق استرداد المنتجين لتكاليف الإنتاج، فيلجأون إلى التوقف عن بيع هذا المنتج، أو رفع السعر إلى حالة التوازن، أو الخروج من السوق.

أسباب خسارة المكاسب القصوى

تنتج خسارة المكاسب القصوى عن عوامل مختلفة، منها:

  • حدود السعر: عندما تضع الحكومة حداً لمدى انخفاض سعر السلعة أو الخدمة، مثل تحديد الحد الأدنى للأجور والمعيشة.
  • سقف السعر: عندما تضع الحكومة حداً لمدى ارتفاع سعر السلعة أو الخدمة، مثل ضبط الإيجارات عبر تحديد مبلغ أقصى من المال يمكن لمالك العقار تحصيله.
  • الضرائب: عندما تفرض الحكومة رسوماً أعلى على سعر البيع لسلعة أو خدمة، إذا زادت الضرائب على سلعة أو خدمة ما، سيقسم عبء التكلفة بين المنتج والمستهلك، ما يؤدي إلى تقليص أرباح المنتج، وتكبُد المستهلك سعر أعلى، وبالتالي تراجع استهلاك السلعة أو الخدمة.
  • الاحتكار واحتكار القلة: عندما تتحكم الشركات في عرض سلعة أو خدمة معينة، لزيادة الأسعار فوق متوسط ​​التكلفة الإجمالية، ما يؤدي إلى انخفاض كمية السلع والخدمات المباعة.

مثال على خسارة المكاسب القصوى

يشهد أحد المتاجر إقبالاً على شراء الساندويش مقابل 10 دولارات، فيما تبلغ القيمة الحقيقية للساندويش 12 دولاراً، لكن إذا فرضت الحكومة ضريبة مبيعات جديدة على المواد الغذائية؛ ستزيد تكلفة الساندويش إلى 15 دولاراً، ويعتبره المستهلكون سعراً مبالغاً فيه ويمتنعون عن الشراء، فيتراجع الطلب على الساندويتش وتنخفض إيرادات المتجر.

وتمثل الساندويشات غير المباعة نتيجة التكلفة الجديدة البالغة 15 دولاراً، خسارة المكاسب القصوى، وإذا تراجع الطلب بدرجة كبيرة سيضطر المتجر للتوقف عن العمل.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!