حواجز تجارية Trade Barriers

ما المقصود بالحواجز التجارية؟

حواجز تجارية (Trade Barriers): تسمى أيضاً باللغة العربية القيود التجارية، وهي مصطلح يشير إلى القيود التي تفرضها الحكومات على التجارة الدولية، على سبيل المثال تراخيص الاستيراد وفرض منح حصص من المنتجات المستوردة للحكومة.

الهدف من فرض الحواجز التجارية 

تهدف الحكومات من فرض حواجز تجارية إلى جعل المنتجات المستوردة أغلى ثمناً من المنتجات المصنعة محلياً، أو تخفيض كميات المنتجات الأجنبية المتوافرة في السوق المحلية، أو زيادة الإيرادات الحكومية.

مقالات قد تهمك:

أنواع الحواجز التجارية

يوجد العديد من أنواع الحواجز التجارية التي تفرضها الحكومات ومنها:

  • الإعانات (Subsidies): التي تمنحها الحكومات للشركات المحلية بما يساعدها على الاستمرار في الإنتاج وخفض التكاليف.
  • توحيد المعايير (Standardization): عملية إنشاء بروتوكولات لضبط آلية إنتاج منتج أو خدمة، بناءً على إجماع جميع الأطراف ذات الصلة في الصناعة؛ كما يُقصد به عملية تطوير وتعزيز أو فرض تكنولوجيات وعمليات قائمة على المعايير ومتوافقة داخل صناعة معينة.
  • التعريفة الجمركية (Tariff): هي الضريبة التي تفرضها الدولة على السلع المستوردة من دولة أخرى، وتُقدر كنسبة مئوية ثابتة من قيمة السلع المستوردة تدفعها الشركة التي تتولى عملية الاستيراد.
  • الرخصة (License): إذن أو تصريح رسمي للقيام بشيء ما أو استخدامه أو امتلاكه، وإثبات هذا الإذن ببطاقة أو شهادة.
  • الحصص (Quotas): في هذا النوع تضع الحكومات حداً لكمية المنتجات التي يمكن للمستوردين إدخالها إلى الدولة.

تطبَّق الحواجز التجارية في الدول التي تتبع سياسة حمائية (Protectionism)؛ وهي سياسة اقتصادية لتقييد الواردات من البلدان الأخرى.

وعلى الرغم من أن بعض الدول تتبع أسلوب التجارة الحرة؛ وهي سياسة تجارية دولية تعزز التبادل التجاري من خلال تخفيف القيود المفروضة على الواردات والصادرات أو إلغائها، فقد تضع بعض الحواجز التجارية في سعيها لدعم قطاعات محددة على سبيل المثال التعدين أو تصنيع السيارات.

أضرار الحواجز التجارية

على الرغم من الفوائد التي تحققها الحواجز التجارية للصناعات المحلية فإنها تسبب بعض الأضرار ومنها:

  • من الممكن أن يسبب الدعم المالي الذي تقدمه حكومات الدول المتقدمة لقطاعات معينة ضرراً ببعض الدول النامية التي تمتلك أنشطة في هذه القطاعات لأنها لا تستطيع تقديم الدعم لشركاتها المحلية.
  • تفرض على المستهلكين قبول السلع المتوفرة بغض النظر عن جودتها.

ما هي التجارة الدولية؟

تعبر التجارة الدولية عن التعاملات التجارية بين الدول وأين يتم بيع السلع وشراؤها بين مختلف البلدان، وتكون هذه السلع إما رأسمالية كالمعدات والمواد الخام، أو استهلاكية كالمواد الغذائية، أو يجري تبادل الخدمات. ومن أنواع التجارة الدولية؛ تجارة الاستيراد، وتجارة التصدير، وتجارة الإنتربوت، والتجارة بين الشركات، والتجارة داخل الصناعة، والتجارة بين الصناعات.

وفقاً لنظرية الميزة النسبية، فإن الحواجز التجارية تقلل الكفاءة الاقتصادية وتضر بالاقتصاد العالمي ويُقصد بالميزة النسبية؛ قدرة الفرد أو الشركة أو البلد على إنتاج السلع والخدمات بتكلفة فرصة بديلة أقل من المنافس.

اقرأ أيضاً: