facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

حلول حصان طروادة

حلول حصان طروادة (Trojan Horse Solutions): أحد النماذج الخمسة التي تساعد القادة على تمييز الفرق بين أنواع الحلول التي توفرها تقنية البلوك تشين، ويأتي تصنيف هذه النماذج حسب دراسة نُشرت في هارفارد بزنس ريفيو عام 2019.

حسب هذا النموذج، يطوّر أحد الأطراف القوية كشركة رقمية عملاقة أو سلسلة توريد مهيمنة أو مجموعة صغيرة حلاً للبلوك تشين ويدعو المشاركين الآخرين في المنظومة إلى استخدامه. واُطلق على هذه الحلول اسم "حصان طروادة" لأن مظهرها الخارجي يبدو جذاباً، إذ يدعمها اسم تجاري يحظى بالاحترام، وغالباً ما تتمتع بأساس تقني قوي. تعالج هذه الحلول عادة مشاكل معروفة ومكلفة ومنتشرة في قطاع ما، ولكنها قد تلزم المشاركين بتقديم بيانات شركاتهم ونقل شيء من السلطة أو النفوذ على نحو يؤدي إلى دمج السوق لصالح المالك الأساسي للبلوك تشين.

أحد الأمثلة المحتملة عن حلول حصان طروادة هو البلوك تشين "وول مارت" (WalMart) لتعقب الأغذية، إذ أكدت هذه الشركة العملاقة أن الأمان الغذائي هو سبب إطلاقها لهذه السلسلة، وهو أمر منطقي، ففي البيئة التي لا تستخدم البلوك تشين، قد يستغرق تحديد المزرعة أو المعمل المسؤول عن تصنيع المادة الغذائية الملوثة عدة أسابيع، ويمكن أن يصاب الكثير من المستهلكين بالمرض في هذه الفترة. بينما تسمح السجلات الكاملة التي يسهل الوصول إليها لدى متاجر مثل وول مارت بالعثور السريع على مصدر التلوث وإيقافه من منبعه. وتملك شركة التجارة الإلكترونية الصينية العملاقة "علي بابا" حلاً مماثلاً طرحته بهدف تحسين عملية تتبع المنتجات الزراعية وتعقبها ومنع بيع المزيف منها، كالحليب والنبيذ والعسل وغيرها.

ولكن المخاطرة التي يواجهها المشاركون في نموذج حصان طروادة للبلوك تشين هي أنهم يصبحون معتمدين على تقنية المالك ومقيدون بشروط العقد. ومع مرور الزمن، يتمكن نموذج حصان طروادة من زيادة تحكمه بالسوق، إذ يكدس البيانات المتعلقة بجانب التوريد. كما يمكن تداول العملات التجارية في نموذج حصان طروادة بمستوى عال من الخطورة بالنسبة للمشاركين.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!