ثبات العوامل الأخرى Ceteris Paribus

ما المقصود بمصطلح ثبات العوامل الأخرى؟

ثبات العوامل الأخرى (Ceteris Paribus): جملة لاتينية الأصل تُستخدم في الدراسات الاقتصادية وتعني “ثبات العوامل الأخرى جميعها”، وتشير إلى افتراض ثبات المتغيرات كلها في ظاهرة ما لقياس تأثير متغير واحد غير ثابت في متغير اقتصادي آخر.

استُخدم مصطلح ثبات العوامل  الأخرى للمرة الأولى في عام 1295، على يد الفيلسوف اللاهوتي الفرنسي بيتر جون أوليفي (Peter Olivi)؛ ولكن لم يُستخدم هذا المصطلح في منشورات نُشرت باللغة الإنجليزية حتى عام 1662 على يد الاقتصادي الإنجليزي والفيلسوف ويليام بيتي (William Petty) ضمن أطروحته عن الضرائب والمساهمات.

فوائد افتراض ثبات العوامل الأخرى

في المجال الاقتصادي، يساعد هذا الافتراض الباحثين الاقتصاديين على معرفة اتجاهات الأسواق ووصفها، علاوة على أنه يساعد على فهم النماذج الاقتصادية؛ وهي إطار يصف العمليات الاقتصادية المعقدة بطريقة مبسّطة، ليسمح بمراقبة السلوك الاقتصادي، وفهمه، والتنبؤ به.

بالإضافة إلى ذلك، يساعد افتراض ثبات العوامل الأخرى على تخفيف التشويش الناشئ من العوامل غير المهمة، والتركيز على  تأثير عامل واحد فقط؛ ومن ثَمّ يدعم عملية تقديم الحجج حول السبب والنتيجة.

تحديات افتراض ثبات العوامل الأخرى

يتمثل التحدي الخاص بافتراض ثبات العوامل الأخرى في صعوبة إبقاء العوامل ثابتة؛ كما أنه لا يأخذ بعين الاعتبار السلوك البشري الذي يؤثر أيضاً ويصعب التنبؤ به. فعلى سبيل المثال؛ قد تتأثر أسعار أحد المنتجات بالعديد من العوامل ولكن قد يكون للطبيعة البشرية وسلوك المشتري التأثير الأكبر في الأسعار.

استخدامات افتراض ثبات العوامل الأخرى

لا يقتصر استخدام افتراض ثبات العوامل الأخرى على المجال الاقتصادي فقط؛ إذ يُستخدم أيضاً في البحوث الخاصة بعلوم الأوبئة والنمذجة العلمية؛ وهي الطريقة التي يستخدمها العلماء لفهم الظواهر المعقدة وإجراء التنبؤات.

مثال لافتراض ثبات العوامل الأخرى

على سبيل المثال؛ يتأثر سعر الأجهزة الإلكترونية بسعر صرف الدولار، وارتفاع أجور العاملين، وأسعار بعض المعادن مثل الذهب، وأسعار المكونات الأخرى، وقيمة تكاليف الشحن، والأحداث مثل الأوبئة أو الكوارث الطبيعية. وفي هذه الحالة، يمكن تطبيق افتراض ثبات العوامل الأخرى من خلال وضع افتراض بأن ارتفاع أجور العاملين يؤثر في سعر الأجهزة الإلكترونية في حال ثبات العوامل الأخرى.

أنواع النماذج الاقتصادية

تُصنّف النماذج الاقتصادية ضمن فئات عدة؛ منها:

  • نماذج التوقعات والنماذج المحسنة (Expectations- Enhanced Models): تتضمن التوقعات الاقتصادية الكبرى مثل التوقعات التضخمية.
  • النماذج المرئية (Visual Models): تمثل الاقتصاد المجرد في صور ورسوم بيانية ذات منحنيات وخطوط تسرد قصة اقتصادية.
  • النماذج الرياضية (Mathematical Models): تتضمن أنظمة من المعادلات المتزامنة، مع عدد من المتغيرات الاقتصادية.
  • نماذج المحاكاة (Simulation Models): نماذج رياضية تُستخدم مع أجهزة الحاسوب.
  • النماذج التجريبية (Empirical Models): نماذج رياضية مصممة لاستخدامها مع البيانات.

اقرأ أيضاً: