تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

تطوير البرمجيات المرنة

ما معنى تطوير البرمجيات المرنة؟

تطوير البرمجيات المرنة (Lean Software Development): يُشار إليها أيضاً على أنها تماثل "استراتيجية الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق" (Minimum Viable Product Strategy. MVP)، وهي إطار عمل رشيق، يركز على تحسين وقت التطوير والموارد واستبعاد الهدر والوظائف غير الضرورية من عملية هندسة البرمجيات لتقديم المنتجات بما يلبي متطلبات العملاء الأساسية.

عُرف هذا المفهوم في المراحل الأولى باسم "نظام تويوتا الإنتاجي"، إذ تعد شركة تويوتا أول من اعتمد إطار التطوير الخالي من الهدر المستند إلى مبادئ أجايل، ثم اعتُمد مفهوم تطوير البرمجيات المرنة في إنشاء البرامج لأول مرة في عام 2003، وظهر في كتاب يحمل الاسم نفسه، كتبه المهندسان "ماري بوبينديك" (Mary Poppendieck)، وتوم بوبيندك (Tom Poppendieck). 

آلية تطوير البرمجيات المرنة

يعتمد تطوير البرمجيات المرنة منهجية تكرار، تهدف إلى تسريع زمن التطوير؛ إذ يصدر نسخة بسيطة أساسية من المنتج أو الخدمة إلى السوق، ويجمع آراء المستخدمين بالمنتج من انتقادات وتفضيلات، ثم يعيد تكرار المنتج بنسخ جديدة بناء على الملاحظات، حتى الوصول إلى المنتج الأفضل ملائمة لاحتياجات المستخدمين. 

مزايا تطوير البرمجيات المرنة

يعدّ نهج مبسط يقلّل مراحل العمل، ويزيل النشاطات غير الضرورية، مما يقللّ من التكاليف، ويوفّر الموارد، ويخفف الزمن اللازم في التطوير، ويشجّع المشاركة النشطة لأفراد الفريق، مما يحسّن سير العمل الكلي.

عيوب تطوير البرمجيات المرنة

يعتمد على التوثيق القوي؛ إلا أن الفشل في ذلك يمكن أن يؤدي إلى أخطاء في التطوير، كما يعاني من محدودية نطاق التوسع، لاعتماده الكبير على تماسك فريق التطوير والالتزامات الفردية لأعضاء الفريق.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!