تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

تخطيط التحدي

ما هو تخطيط التحدي؟

تخطيط التحدي (Challenge Mapping): يُسمى أيضاً (Challenge Map)، وقدمه الخبير والباحث في الإبداع التطبيقي "مين باسادور" (Min Basadur) في كتابه الذي حمل عنوان: "الريادة المرتكزة على التصميم" (Design-Centered Entrepreneurship) الصادر عام 2016، وهو طريقة منهجية وفعالة للتعبير عن مجموعة التحديات المتداخلة التي تواجه فِرق المنتجات الرقمية في العمل.

تفيد طريقة تخطيط التحدي في إبراز نقاط القرار الرئيسية التي سيكون لها التأثير الأكبر على المستخدمين والشركة، كما تساعد في مواءمة الفريق حيال خطوات العمل التالية، وتمكّن من الابتكار والخروج بأفكار غير "تقليدية".

ينطوي تخطيط التحدي على عبارة التحدي "كيف يمكننا؟"، من خلال ترجمة الحقائق إلى تحديات، والذي يفيد في إيجاد الحلول بصياغة التحديات في صيغة الأسئلة؛ على سبيل المثال، عند ضرورة العمل على تطوير منتج مستخدم على نطاق واسع إلى نسخة عالية الجودة منه، يمكن صياغة هذا التحدي على النحو التالي: "كيف يمكننا تطوير نسخة عالية الجودة من المنتج (x)؟"

يُضاف إلى تخطيط التحدي عدة خطوات تتلخص بالسؤال "لماذا؟"، و"ما الذي يعيقنا؟"، و"ماذا أيضاً؟"

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!