تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

تحيز التقارب

ما معنى تحيز التقارب؟

تحيز التقارب (Affinity Bias): يُسمى أيضاً تحيز التشابه (Similarity Bias)، ويصف ميل الأشخاص إلى الانحياز لمن يشاركونهم نفس الاهتمامات والمعتقدات والثقافات.

ويظهر هذا التحيز في مكان العمل عندما يقرر المسؤول عن المقابلات توظيف شخص جديد ذي خلفية ثقافية أو علمية مشابهة له، ورفض المرشحين الذي لا يمتلكون قواسم مشتركة مع الفريق.

تحيز التقارب في مقابلات العمل

يمكن أن يواجه الشخص المكلف باتخاذ قرار التوظيف، مشكلة تحيز التقارب في الكثير من الحالات، منها:

  • النظر إلى المرشح المحتمل على أنه ذكي لأنه التحق بالجامعة نفسها التي درس فيها مسؤول التوظيف.
  • التفكير في أن الشخص مؤهل لوظيفة ما لأنه يشترك في المؤهلات المهنية نفسها، أو عمل في الشركة نفسها التي عمل بها مسؤول التوظيف سابقاً.
  • الاعتقاد بأن شخصاً ما مناسب لفريق العمل لأنه من نفس السن أو الخلفية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

آثار تحيز التقارب

يقيّم الأفراد الآخرين على أساس عوامل مثل الجنس والعرِق والطبقة، وفي مكان العمل، ستؤدي هذه التحيزات الضمنية إلى وضع افتراضات حول مهارات الشخص وقدراته وسلوكه العام، ما يقود إلى:

  • قرارات التوظيف السيئة التي تؤدي إلى انخفاض الإنتاجية وزيادة معدل دوران العمالة وتحمل تكاليف إضافية، إذ وجدت دراسة أجرتها شركة الحفاظ على الأشخاص (PeopleKeep)، أن تعيين مندوب مبيعات خاطئ يمكن أن يكلف الشركة ما بين 50-75% من راتبها السنوي.
  • التأثير في ترقية الموظفين، ويتجلى ذلك في ميل القادة إلى تعزيز إمكانات الموظفين المشابهين لهم على حساب أعضاء الفريق الآخرين الموهوبين، أو عند تفضيل الرجال على النساء، ما يؤدي إلى الحد من تقدمهن في العمل.
  • رفض الأفكار الجديدة، وميل المدراء إلى تقبل رأي موظفين معينين، وحرمان أعضاء الفريق الآخرين من تقديم وجهات نظر جديدة ومختلفة، وعندما يتعامل المدراء فقط مع من يشبهونهم في التفكير، سيحد ذلك من التنوع الثقافي والفكري، ومن قدرة الشركة على المنافسة بسبب تجاهل الأفكار الجديدة.
  • التقليل من قيمة الموظفين؛ فعندما يحظى أعضاء معينون في الفريق بتقدير أكبر من الأعضاء الآخرين، سينعكس ذلك سلباً على الروح المعنوية وثقافة الشركة.

كيفية إدارة تحيز التقارب

يمكن الحد من تحيز التقارب من خلال تحديد عوامل مثل الجنس أو السن أو الخلفية الاجتماعية والاقتصادية وكيفية تأثيرها في القرار، والتعرف إلى أشخاص جدد من خلفيات متنوعة ما يساعد على تقبل الثقافات والأفكار الجديدة، وكذلك أخذ الوقف الكافي في اتخاذ قرار التوظيف أو الترقية للتفكير في مهارات كل مرشح ومؤهلاته بطريقة أكثر موضوعية.

يمكن تجنب التحيز أيضاً من خلال الاستبيانات التي توضح المشاكل التي تواجه الموظفين، وإتاحة الفرصة لهم لتقديم اقتراحاتهم، ما يساعد على اتخاذ قرارات أكثر حيادية.

  اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!