تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

تحليل البيانات المالية

ما معنى تحليل البيانات المالية؟

تحليل البيانات المالية (Financial Statement Analysis): تُعرّف عملية تحليل البيانات المالية للشركة على أنها مراجعة أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين المعلومات المالية الموجودة في البيانات المالية؛ بهدف فهم الصحة المالية العامة للشركة، وتقييم الأداء المالي وقيمة الأعمال، ويعد أداة مراقبة لإدارة الشؤون المالية.

أهمية تحليل البيانات المالية

تُستخدم نتائج تحليل البيانات المالية في اتخاذ قرارات الاستثمار والإقراض، وتحديد مجالات التحسين، والمساعدة في إعداد الميزانية، وتحديد مكان خفض التكاليف، وكيفية زيادة الإيرادات، وفرص الاستثمار الرأسمالي في المستقبل.

كيفية تحليل البيانات المالية

تتمحور البيانات المالية حول المبادئ المحاسبية المتعارف عليها، والتي تتطلب من الشركة إنشاء ثلاثة بيانات مالية رئيسية والحفاظ عليها، وهي:

  1. الميزانية العمومية: تقرير عن القيمة المالية للشركة من حيث القيمة الدفترية، وتشمل أصول الشركة وخصومها وحقوق المساهمين. يجب أن توازن الميزانية العمومية الأصول والخصوم لتساوي حقوق المساهمين، وتعد مقياس أداء مهم يزيد أو ينقص مع الأنشطة المالية للشركة.
  2. بيان الدخل: يقسم الإيرادات التي تكسبها الشركة مقابل المصروفات المتضمنة في أعمالها لتوفير الحد الأدنى، أي صافي الربح أو الخسارة. يتضمن تحليل بيان الدخل حساب هامش الربح الإجمالي وهامش الربح التشغيلي وصافي هامش الربح، والتي يقسم كل منها الربح على الإيرادات، إذ يساعد هامش الربح في إظهار أين تكون تكاليف الشركة منخفضة أو مرتفعة في نقاط مختلفة من العمليات.
  3. بيان التدفق النقدي: يوفر لمحة عامة عن التدفقات النقدية للشركة من الأنشطة التشغيلية وأنشطة الاستثمار وأنشطة التمويل، وتوضح محصلته النهائية مقدار النقد المتاح للشركة.

ينبغي للشركة مقارنة نتائج التحليل بالمنافسين، والتجارب السابقة للشركة وكيف تتوافق مع توقعات الأداء الحالية والمستقبلية.

أنواع تحليل البيانات المالية

يستخدم المحللون العديد من التقنيات ضمن عملية تحليل البيانات المالية، ومن أهمها:

  • التحليل الأفقي: يقارن البيانات المالية أفقياً، من خلال تحليل قيم عناصر البيانات المالية على مدار عامين أو أكثر، بهدف اكتشاف اتجاهات النمو عبر فترات زمنية مختلفة، إذ يمكن أن يوفر اتجاه العناصر في هذه البيانات المالية للشركة معلومات قيمة عن الأداء العام ومجالات محددة للتحسين.
  • التحليل الرأسي: يقارن العناصر الموجودة في بيان مالي فيما يتعلق ببعضها البعض. على سبيل المثال، يمكن التعبير عن بند المصاريف كنسبة مئوية من مبيعات الشركة. يساعد هذا التحليل في معرفة مقدار مساهمة عنصر واحد في العمليات الإجمالية، واستخدام هذه المعلومات لاتخاذ قرارات تجارية مثل إعداد الميزانية أو خفض التكاليف.
  • تحليل النسب: تساعد النسب المالية المستخدمين الداخليين والخارجيين للمعلومات على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الشركة. إذ يمكن بالاستناد إلى نتائج تحليل النسبة وضع معايير للنجاح، وتعيين توقعات الميزانية، ومقارنة المنافسين في القطاع. وتضم أربع فئات رئيسية، هي السيولة والملاءة والكفاءة والربحية.

مشاكل تحليل القوائم المالية

على الرغم من أن تحليل البيانات المالية يعد أداة ممتازة، فإنه يوجد العديد من المشكلات التي يجب وضعها في الاعتبار، ومن أبرزها أن الأداء السابق لا يفرض دائماً الأداء المستقبلي، مع ضرورة الانتباه إلى التأثيرات الاقتصادية المحتملة التي يمكن أن تحرف الأرقام التي يجري تحليلها مثل التضخم أو الركود، وكذلك احتمالية تغيُّر طريقة إبلاغ الشركة بالمعلومات داخل الحسابات بمرور الوقت. على سبيل المثال، قد يتغير مكان تسجيل معاملات معينة وتوقيتها؛ وهو ما قد لا يتضح بسهولة في البيانات المالية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!